قرار وزارة الدفاع يقضي ببناء خمسين وحدة سكنية فورا في أدم (الجزيرة)

هاجم عشرات من المستوطنين بلدة عصيرة القِبْلية جنوب مدينة نابلس بشمالي الضفة الغربية. في حين صدقت وزارة الدفاع الإسرائيلية على مخطط لبناء 1450 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة بالضفة فيما يعتبر تحديا لواشنطن.

وأفاد شهود عيان أن عشرات المستوطنين من مستوطنة يتسهارأطلقوا النار على المنازل الفلسطينية عشوائياً، وأضرموا النار في الحقول والمزروعات تحت نظر الجيش الإسرائيلي وحمايته، وهو ما أدى إلى إصابة أحد سكان البلدة.

مخطط استيطاني
في الأثناء قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن وزارة الدفاع صدقت على مخطط لبناء ألف وأربعمائة وخمسين وحدة استطانية جديدة في مستوطنة بالضفة الغربية، يبدأ إنشاء خمسين منها فورا.

ويأتي الكشف عن مخطط البناء الجديد قبيل سفر وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إلى نيويورك للاجتماع بالمبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل.

ويستهدف لقاء باراك وميتشل المقرر عقده في نيويورك اليوم الثلاثاء تضييق هوة الخلاف مع واشنطن بشأن قضية المستوطنات.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إن حكومته اليمينية لن تبني مستوطنات جديدة في الأراضي المحتلة، ولكنها لن توقف ما أسماه "النمو الطبيعي" للمستوطنات القائمة.

ولخصت وثيقة قدمتها وزارة الدفاع للمحكمة العليا خطط إعادة تسكين مستوطنين من ميجرون، وهي بؤرة استيطانية بنيت في الضفة الغربية دون إذن من الحكومة الاسرائيلية إلى مستوطنة أدم إلى الشمال من القدس.

اعتقالات
وعلى صعيد آخر، شن جيش الاحتلال الإسرائيلي حملة اعتقالات ومداهمات الليلة الماضية شملت 14 فلسطينيا في مناطق مختلفة بالضفة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن قواته اعتقلت 14 فلسطينيا بدعوى أنهم "مطلوبون" ولم يكشف ما إذا كانت لهم انتماءات تنظيمية أم لا.

وقال جيش الاحتلال إنه "تمت إحالة المعتقلين إلى الجهات المختصة للتحقيق معهم" وإنه تم ضبط بندقية صيد ومسدس وكمية من الذخيرة أثناء حملة الاعتقالات.

ويشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حملات اعتقالات ومداهمات بصورة شبه يومية بالضفة الغربية، بدعوى ملاحقة عناصر من المقاومة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات