تقصي الحقائق تواصل عملها بغزة
آخر تحديث: 2009/6/29 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/29 الساعة 11:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/7 هـ

تقصي الحقائق تواصل عملها بغزة

حرب إسرائيل على غزة خلفت آلاف الشهداء والجرحى (الفرنسية-أرشيف)

تواصل لجنة تقصي الحقائق التابعة للأمم المتحدة الاستماع لليوم الثاني على التوالي إلى شهادات ضحايا العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي، إلى جانب عقد جلستين في مقر الأمم المتحدة في جنيف.
 
وكانت اللجنة برئاسة القاضي الجنوب أفريقي ريتشارد غولدستون استمعت في غزة أمس إلى شهادات مجموعة من أبناء القطاع ضحايا العدوان وتمكينهم من التحدث مباشرة للمجتمع الدولي بشأن تجاربهم ومعاناتهم.
 
واستمعت اللجنة في أول جلسة استماع لها أمس لطبيب فلسطيني كان شاهدا على مجريات العدوان، وعلى حجم الضغط الذي تعرضت له مستشفيات القطاع خلال العدوان بسبب كثرة عدد الشهداء والجرحى يوميا.
 
وفي جلسة استماع ثانية أمس استمعت اللجنة الأممية إلى شهادة ثلاثة من سكان أحد أحياء منطقة جباليا الذين فقدوا الكثير من أبنائهم وأقربائهم خلال هجوم شنته قوات الاحتلال على مسجد المقادمة في الحي.
 
غولدستون عبر عن خيبة الأمل من رفض إسرائيل التعاون مع اللجنة (الفرنسية-أرشيف)
أشلاء
وكان من بين الشهود أيضا إمام المسجد الذي تحدث عن استشهاد العشرات في الهجوم الإسرائيلي، وتحدث عن عشرات من الأشلاء البشرية التي تناثرت بعد العدوان الذي استهدف المسجد عندما كان المصلون يؤدون صلاة المغرب والعشاء جمعا.
 
وأعرب القاضي غولدستون عن خيبة الأمل من رفض إسرائيل التعاون مع اللجنة الأممية وتمكينها من الاستماع للضحايا في جنوب إسرائيل جراء الصواريخ الفلسطينية أو الانتقال إلى الضفة الغربية للاطلاع على الأوضاع هناك.
 
وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والمفوضة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي طالبا إسرائيل بالتعاون مع الفريق الذي توجه إلى غزة بداية الشهر الجاري.
 
وشنت إسرائيل نهاية ديسمبر/كانون الأول الماضي حربا على قطاع غزة استمرت 22 يوما وخلفت أكثر من سبعة آلاف شهيد وجريح فلسطيني.
المصدر : الجزيرة + وكالات