قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل إن الحركة والقوى الفلسطينية الأخرى ترحب بحوار مباشر غير مشروط مع الإدارة الأميركية الجديدة. وقال مشعل -في خطاب ألقاه مساء الخميس في دمشق- إن الحركة ترحب بالتغير الإيجابي في خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما.
 
كما قال إن حماس والقوى الفلسطينية مستعدة للتعاون مع أي جهد إقليمي أو دولي لحل الصراع العربي الإسرائيلي "إذا ما توفرت إرادة أميركية حقيقية لإنهاء الاحتلال", وشدد على رفض مبدأ التوطين وأكد ما سماه قدسية حق العودة لجميع اللاجئين.
 
تغيير أوباما
واعتبر مشعل أن التغيير الذي وعد به الرئيس الأميركي لم يتجاوز بعد حدود اللغة والوعود، مؤكدا أن أوباما نهج خيار التغيير "لحماية مصالحه وليس مصالحنا".
 
وأكد مشعل أن سياسة أوباما "ما زالت تحت الاختبار"، وقال "نلمس تغييرا في النبرة والخطاب الأميركيين تجاه المنطقة العربية والعالم الإسلامي، ورحبنا بذلك بكل شجاعة، ولكننا لا نسحر بالخطابات بل نبحث عن التغيير في السياسات على الأرض وهذا معيار الحكم لدينا".
 
وقال إننا "نقدر لغة أوباما تجاه حماس وهي خطوة في الاتجاه الصريح نحو الحوار المباشر بلا شروط، وإن التعامل مع حماس يجب أن يكون على أساس إرادة الشعب الفلسطيني وليس من خلال فرض الشروط كشروط الرباعية".
 
وحول موضوع الأسرى الفلسطينيين والجندي الإسرائيلي المحتجز لدى الحركة غلعاد شاليط, قال مشعل إن خيار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لاستعادة شاليط "يتمثل في صفقة تبادل جادة، وإن التشدد نتيجته الفشل كما فشل سلفه".
 
ولفت مشعل إلى أن خيارات المقاومة مفتوحة لتحرير الأسرى, ودعا القادة العرب إلى اعتماد إستراتيجية جديدة تجمع بين السياسة والمقاومة. وقال إن هذه الإستراتيجية تأتي رداً على ما وصفه بالصلف الإسرائيلي وتشدده إزاء الاعتدال العربي والفلسطيني.
 
ومن جهة ثانية، قال مشعل في خطابه إن قرار الحركة بكل مؤسساتها القيادية هو العمل على سرعة إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة التي ترعاها مصر والتعاون مع كل جهد يصب في هذا السياق.
 
"
مشعل:
يجب إنهاء الحصار وترك المصالحة الفلسطينية لتأخذ طريقها دون شروط خارجية، وترك الشعب الفلسطيني ليقرر مصيره بيده
"
ملفات الحوار
كما دعا إلى إنجاز ملفات الحوار كرزمة متكاملة تطبق في الضفة وغزة. ولفت رئيس المكتب السياسي لحماس إلى أن حركته أرسلت إلى الزعماء العرب مذكرة حول ما وصفها بالممارسات القمعية التي تقوم بها السلطة الوطنية وحكومة سلام فياض تحت إشراف الجنرال الأميركي دايتون.
 
وفيما يتعلق بملف الاستيطان, رحب مشعل بمواقف أوباما بشأن الاستيطان الإسرائيلي لكنه قال إنه ليس كافيا وهو حديث قديم مازال تحت الاختبار.
 
ورفض مشعل ما جاء في خطاب نتنياهو وقال إنه أفرغ مشروع الدولة الفلسطينية من مضمونه. وقال إنه لم يسمع أي نقد أميركي أو غربي لحديث نتنياهو, معتبرا أن الغرب يتحمل مسؤولية كبيرة عن التطرف والعناد الإسرائيلي.
 
مشعل رفض كل ما جاء في خطاب نتانياهو
كما أكد مشعل رفضه لما يسمى "يهودية" إسرائيل، محذرا من أي تهاون فلسطيني أو عربي في هذا الشأن لأنه يعني إنهاء حق العودة للاجئين الفلسطينيين. واعتبر مشعل أن التغيير الذي طرأ على الخطاب الأميركي يعود إلى الصمود في فلسطين ولبنان، والعراق وقال إنه تم الترحيب بالتغيير اللغوي وفي انتظار التغيير العملي.
 
وقال إن خلاص الأمة يكون بيدها، وأضاف "نحن لسنا أصحاب حق وقضية عادلة وأصحاب هذه الأرض فحسب بل نحن متجذرون في هذه الأرض منذ ستة آلاف سنة, ونحن من قدم العلم والثقافة والقيم الإنسانية للبشرية أجمع، ومن قدم قيم التسامح والتفاعل بين الحضارات وليس التصادم معها".
 
معاناة غزة
وقال مشعل إن غزة ما زالت تعاني من جريمة الحصار والإغلاق حيث يسقط جراء ذلك مئات الضحايا من المرضى والجرحى، وما زال كثيرون يتواطئون  على هذه الجريمة، في إشارة للحصار.
 
وطالب بإنهاء الحصار وترك المصالحة الفلسطينية تأخذ طريقها دون شروط خارجية، وترك الشعب الفلسطيني يقرر مصيره بيده.
 
وأوضح مشعل أن "قضية فلسطين ليست قضية حكم ذاتي وسلطة وعلم ونشيد وأجهزة أمنية وأموال من المانحين، هي قضية وطن وهوية وتاريخ وسيادة على الأرض، والقدس وحق العودة والأرض عندنا أهم من السلطة، لذلك فإن البرنامج الذي يمثل الحد الأدنى لشعبنا هو قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس ذات سيادة كاملة على حدود 67 وإزالة جميع المستوطنات وإنجاز حق العودة".
 
نبيل عمرو: الأمور لا تحتاج إلى هذا التهييج المسبق قبل حوار القاهرة (الفرنسية-أرشيف)
وأكد الرفض القاطع للتوطين والوطن البديل "خاصة الأردن، فالأردن هو الأردن وفلسطين هي فلسطين".
 
كما أكد مشعل التمسك بـ"المقاومة كخيار إستراتيجي لتحرير الوطن واستعادة الحقوق"، قائلا "لا يحق لأحد أن يحرمنا هذا الحق والمقاومة السلمية تصلح من أجل الحقوق المدنية وليس لتحرير الأوطان، فالمقاومة المسلحة هي الحل لاستعادة الحقوق وإنهاء الاحتلال".
 
رد فعل
في هذه الأثناء دعا سفير فلسطين بالقاهرة نبيل عمرو إلى الاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني, وذلك في تعليق على خطاب مشعل.
 
وقال عمرو في تصريح للجزيرة "إذا كان مشعل يرغب في تطوير العلاقة مع واشنطن, فلينضم إلى منظمة التحرير, ويذهب معها في إطار القانون الدولي والاتفاقيات الموقعة".
 
وأشار نبيل عمرو عضو المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إلى أن ما سماه محظورا يتعلق بأن الولايات المتحدة "يجب أن تتعامل مع شرعية واحدة, وطرف واحد هو منظمة التحرير".
 
واعتبر أن الربط بين التفاوض والمقاومة الذي تحدث عنه مشعل هو نفس موقف فتح التي قال إنها كانت أول من حمل السلاح لعقود.
 
وردا على ما أعلنه مشعل بشأن "الممارسات القمعية للسلطة وحكومة فياض", قال عمرو إن "الأمور لا تحتاج إلى هذا التهييج المسبق قبل حوار القاهرة", مشيرا إلى أن "للسلطة برنامجا أمنيا معروفا ومعلنا ولا يستثني أحدا أو أي حامل سلاح".

المصدر : الجزيرة + وكالات