تفجير سوق الدراجات خلف عددا كبيرا من الضحايا (الفرنسية)  

ارتفعت حصيلة أعمال العنف بالعراق اليوم إلى حوالي 16 قتيلا، بعد إعلان مصادر رسمية عراقية ارتفاع حصيلة انفجار وقع الجمعة بسوق لبيع الدراجات النارية وسط مدينة بغداد إلى 13 قتيلا ونحو 45 جريحا.
 
وأكد مسؤولون بوزارتي الدفاع والداخلية هذه الحصيلة مشيرين إلى أن الانفجار وقع في الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي (السادسة بتوقيت غرينتش) لدى تجمع عدد من الشبان الراغبين في اقتناء أو بيع دراجات بالسوق.
 
ولم تتبن أية جهة مسؤولية هذا التفجير الذي يأتي بعد يومين بعد مقتل نحو ثمانين شخصا في تفجير استهدف أحد الأسواق في مدينة الصدر.
 
وفي نفس السياق قالت الشرطة إن قائد شرطة عامرية الفلوجة في غرب بغداد عارف الجنابي قتل أمس في تفجير عبوة ناسفة.
 
وفي بغداد أصيب ستة أشخاص في انفجار قذيفة هاون في منطقة الكرادة.
 
وفي الموصل شمالي بغداد ذكرت الشرطة أن انفجار قنبلة مزروعة على طريق أسفر عن مقتل جندي عراقي وإصابة اثنين آخرين، حين استهدف الهجوم قافلتهم في شرق الموصل.
 
وكانت الشرطة ذكرت أن جنودا عراقيين قتلوا أمس مسلحا كان يحاول زرع قنبلة على الطريق في شرق المدينة.
 
وبنفس المدينة أصيب سبعة مدنيين بعد إلقاء مسلح قنبلة يدوية على دورية عسكرية أميركية في سوق بوسط المدينة.
 
ونجا قاضي محكمة الجنايات العليا بالمدينة من محاولة اغتيال نفذها مسلحون مجهولون، وأصيب فيها أحد حراسه بجروح.
 
القوات الأميركية ستنسحب من المدن العراقية نهاية الشهرالجاري (الفرنسية)
خمس عمليات
وفي نفس الإطار قالت جماعة جيش المجاهدين إنها نفذت خمس عمليات منذ إعلان حملتها الجديدة ضد القوات الأميركية.
 
وبثت الجماعة تسجيلا مصورا يُظهر هجوما بقنبلة حرارية على ما قالت إنها عربة من نوع همر الأميركية في غرب بغداد.
 
ولم يتسن للجزيرة التحقق من صدقية التسجيل من مصدر مستقل.
 
واعتقلت الشرطة العراقية أمس ثلاثة مسلحين من تنظيم القاعدة خلال مداهمة منزل غربي مدينة الموصل.
 
وأوضحت الشرطة العراقية أن قوات الأمن اعتقلت "ثلاثة من أعضاء تنظيم القاعدة خلال مداهمتها لمنزل في منطقة حي الصناعة غربي المدينة، وهم يقومون "بتفخيخ" إحدى السيارات.
 
توقيت خاص
وتأتي أعمال العنف قبل أيام فقط من موعد انسحاب القوات الأميركية القتالية من المدن العراقية.
 
وستشكل إعادة انتشار القوات الأميركية خطوة نحو استعادة الحكومة العراقية سيادتها على البلاد منذ الغزو الأميركي للبلاد عام 2003.
 
وكان شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي قد شهد توقيع اتفاقية أمنية أميركية عراقية مشتركة تنص على انسحاب القوات الأميركية من العراق عام 2011.

المصدر : وكالات