ولاية بري ستكون الخامسة
في حال انتخابه اليوم (الأوروبية-أرشيف)
بدأ مجلس النواب اللبناني الجديد اليوم أولى جلساته، وينتظر أن يتم خلالها انتخاب رئيس المجلس وأعضاء الهيئة لولاية من أربع سنوات.

ويعتبر الرئيس السابق للمجلس وزعيم حركة أمل نبيه بري المرشح الوحيد للمنصب، وهو يحظى بتأييد الأطراف الأساسية في فريق 14 آذار وبينها زعيم الغالبية النيابية وتيار المستقبل سعد الحريري.

وذكّرت مراسلة الجزيرة في بيروت بشرى عبد الصمد بأن ولاية بري الجديدة ستكون الخامسة في حال انتخابه، مضيفة أن التوقعات تشير إلى احتمال فوزه بأصوات أكثر من مائة من أعضاء البرلمان المكون من 128 عضوا بعدما منحه تيار المستقبل دعمه أمس.

وكان الحريري -الذي زار السعودية ومصر- قد اجتمع أمس مع بري وأعلن أن كتلته ستصوت لصالح الأخير "لتثبيت الوحدة الوطنية والسلم الأهلي".

وقالت مراسلة الجزيرة إن القادة المسيحيين في فريق 14 آذار يطالبون بري بإعطائهم ضمانات بأنه لن يعمد إلى إغلاق مجلس النواب، وهي إشارة إلى عدم دعوته المجلس إلى الانعقاد لمدة تزيد عن 18 شهرا خلال الأزمة السياسية التي تلت استقالة الوزراء الشيعة من الحكومة التي كان يرأسها فؤاد السنيورة قبل التوصل إلى اتفاق الدوحة في مايو/أيار 2008.
 
أوراق بيضاء
وذكرت وكالة يو.بي.آي أن بعض النواب المنتمين إلى الغالبية النيابية قرروا وضع بعض الأوراق البيضاء اعتراضا على ما اعتبروه تعطيلا للحياة النيابية.

ويتوقع أن تكون جلسة اليوم قصيرة على ما أفادت به مراسلة الجزيرة، يتحدث خلالها رئيس البرلمان الجديد عن الاستحقاقات المرتقبة ثم ينتقل إلى القصر الجمهوري للقاء الرئيس ميشال سليمان لإطلاعه على المداولات تمهيدا لبدء الاستشارات النيابية الملزمة لتشكيل حكومة جديدة.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي