أعاد مجلس النواب اللبناني اليوم انتخاب نبيه بري رئيسا له لولاية خامسة من أربع سنوات بأغلبية أصوات نواب المجلس الـ128.

وحاز بري المرشح المعلن الوحيد على 90 صوتا، ووضع 28 نائبا أوراقا بيضاء، بينما حصل النائب في المعارضة عباس هاشم على ثلاثة أصوات والنائب عن  14 آذار غازي يوسف على صوت واحد وصوت للنائب عقاب صقر.

وأدلى أحد النواب بصوته لصالح صبري حمادة وهو رئيس سابق لمجلس النواب توفي قبل أكثر من 20 عاما.



كلمة بري
وألقى بري بعد انتخابه كلمة عبر فيها عن ثقته بأن من وضعوا ورقة بيضاء اليوم سيعودون للتصويت لصالحه بعد أربعة أعوام.

وقالت مراسلة الجزيرة بشرى عبد الصمد إن بري رد في كلمته ضمنا على أصحاب الأوراق البيضاء بالتذكير بأن المجلس عمل في ظروف استثنائية وأنه استطاع جمع الفرقاء اللبنانيين على طاولة الحوار ومهد لاتفاق الدوحة.

وفي الشق المتعلق بولاية المجلس الجديد، ركز بري على موضوع بناء الدولة وتقوية الجيش ودعم المقاومة إضافة إلى التعجيل بتشكيل الحكومة الجديدة التي بات محسوما أنها ستسند إلى زعيم الغالبية النيابية سعد الحريري حسب مراسلة الجزيرة.

وكان عدد من النواب المسيحيين المنتمين إلى فريق 14 آذار الفائز بالانتخابات التي جرت في السابع من يونيو/حزيران الجاري قد أعلنوا أمس أنهم قرروا وضع أوراق بيضاء اعتراضا على ما اعتبروه تعطيلا من قبل بري للحياة النيابية.

ويشير هؤلاء إلى عدم دعوة المجلس للانعقاد لمدة تزيد عن 18 شهرا خلال الأزمة السياسية التي تلت استقالة الوزراء الشيعة من الحكومة التي كان يرأسها فؤاد السنيورة قبل التوصل إلى اتفاق الدوحة في مايو/أيار 2008.

وحظي بري، وهو زعيم حركة أمل الشيعية المنتمية إلى فريق 8 آذار المعارض، بتأييد الأطراف الأساسية في قوى الرابع عشر من آذار.

وكان الحريري الذي زار السعودية ومصر اجتمع أمس مع بري، وأعلن أن كتلته ستصوت إلى جانب الأخير "لتثبيت الوحدة الوطنية والسلم الأهلي".

وسيتوجه رئيس البرلمان الجديد إلى القصر الجمهوري للقاء الرئيس ميشال سليمان لإطلاعه على المداولات تمهيدا لبدء الاستشارات النيابية الملزمة لتشكيل حكومة جديدة.

المصدر : الجزيرة