الوزاري العربي يرفض الاستيطان
آخر تحديث: 2009/6/25 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/25 الساعة 00:05 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/3 هـ

الوزاري العربي يرفض الاستيطان

الوزراء العرب دعوا للتعامل بإيجابية مع خطاب أوباما (الفرنسية-أرشيف)

أكد وزراء الخارجية العرب في اجتماع عقد الثلاثاء بمقر جامعة الدول العربية في القاهرة رفضهم لكافة أشكال الاستيطان الإسرائيلي والتوصل لحل عادل متفق عليه لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين.
 
وأعربوا في بيان صدر بعد اجتماع استثنائي عن استعداد الجانب العربي للتعامل بايجابية مع طرح الرئيس الأميركي باراك أوباما لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي.
 
وقال البيان إن استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين وإسرائيل يتطلب الالتزام الإسرائيلي بالوقف الكامل للأنشطة الاستيطانية بكافة أشكالها في كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك في القدس الشرقية وإقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة وعاصمتها القدس.
 
وطالب الوزراء ببحث سبل ضمان الالتزام الإسرائيلي بتنفيذ ذلك وكذلك الاتفاقات السابقة التي تم التوصل إليها مع الجانب الفلسطيني، ووقف الممارسات الإسرائيلية غير القانونية في القدس الشرقية ورفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة.
 
وأعربوا عن التطلع إلى الإعلان عن الخطة الأميركية للسلام على كافة المسارات ضمن أطر زمنية محددة وآليات مناسبة للإشراف على عملية تنفيذ ومراقبة مدى تقيد الأطراف المعنية بالتزاماتها إزاء جهود تحقيق السلام في المنطقة.
 
الطرح الأميركي
وأكدوا استعداد الجانب العربي للتعامل بإيجابية مع طرح الرئيس أوباما لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي، واتخاذ ما يلزم من خطوات لدعم التحرك الأميركي في هذا الاتجاه على أساس تحقيق السلام الشامل وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة.
 
وفي هذا الإطار قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى في مؤتمر صحفي إن الوزراء يرون في طرح أوباما "نافذة أمل" للسلام متوقعا الإعلان عن مثل هذه الخطة الأميركية في الأسابيع المقبلة.
 
خطاب أوباما لقي ترحيبا في العالم العربي(رويترز-أرشيف)
وكان أوباما الذي قوبل خطابه في الرابع من الشهر الجاري بترحيب عربي واسع شدد على أهمية قيام دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل وطالب بوقف التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية.
 
وفي هذا الإطار أكد الوزراء العرب التزام الجانب العربي بالسعي نحو السلام العادل والشامل في المنطقة وفقا لما نصت عليه مبادرة السلام العربية.
 
وتشترط إسرائيل الاعتراف بيهوديتها وترفض وقف بناء المستوطنات في الضفة الغربية، وهو ما تجلي في إعلان إسرائيل تخصيص 250 مليون دولار للمستوطنات في ميزانيتها لعامي 2009 و2010.
 
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن في خطاب ألقاه مؤخرا رفضه وقف بناء المستوطنات وطالب بالاعتراف بيهودية إسرائيل مقابل قيام دولة فلسطينية منزوعة السلاح، وهو ما اعتبره مراقبون نسفا لمبادرة السلام العربية.
 
وكانت تقارير صحافية أشارت إلى عزم الدول العربية إجراء تعديلات في مبادرة السلام العربية تتضمن توطين اللاجئين الفلسطينيين في الدول العربية وقبول عودتهم إلى أراضي الدولة الفلسطينية الناشئة وتسريع تطبيع العلاقات مع إسرائيل.
 
وشارك في الاجتماع عشرة وزراء خارجية في ما يعد تمثيلا ضعيفا نادرا، ويمثل الوزراء الغائبين وزراء دولة ومندوبون دائمون لدولهم في مقر الجامعة العربية وسفراء لبلادهم في القاهرة ومدير إدارة في الجامعة العربية.
المصدر : وكالات

التعليقات