هجمات بالعراق والسامرائي يلتقي مبارك
آخر تحديث: 2009/6/23 الساعة 18:40 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/23 الساعة 18:40 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/1 هـ

هجمات بالعراق والسامرائي يلتقي مبارك

العراق يشهد تصاعدا لافتا للهجمات مع اقتراب الانسحاب الأميركي من المدن (الأوروبية)

قتل جنديان عراقيان بعدما أطلق مسلحون مجهولون النار عليهما من أسلحة كاتمة للصوت شرق مدينة الموصل شمال العراق، بينما واصل رئيس مجلس النواب العراقي إياد السامرائي زيارته لمصر والتقى صباح اليوم الرئيس حسني مبارك.

وقال مصدر أمني في الموصل إن قوات الأمن العراقية سارعت إلى تطويق المنطقة وباشرت بحثها عن منفذي الهجوم على الجنديين.

وفي الموصل أيضا قال مصدر في الشرطة العراقية إن ضابط شرطة برتبة مقدم اعتقل بأمر من محافظ نينوى على خلفية قتله مسلحا إثر اشتباكات أمس الاثنين بين مسلحين وقوات الشرطة في منطقة النبي شيت وسط المدينة، مشيرا إلى أن المسلحين قتلوا اثنين من أفراد الشرطة أثناء الاشتباكات.

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد أصيب ثلاثة جنود عراقيين بجروح مختلفة بانفجار عبوتين ناسفتين في حادثين منفصلين شمال شرق المدينة.

وفي الفلوجة نجا القيادي البارز في الحزب الإسلامي العراقي الطبيب عمار محمد من محاولة اغتيال إثر انفجار عبوة ناسفة وسط هذه المدينة الواقعة غرب بغداد. وأسفر الانفجار عن إصابة الطبيب عمار واثنين من أفراد حمايته بجروح.

وفي بغداد قالت الشرطة إن قنبلة انفجرت على جانب طريق أمس الاثنين ما أدى إلى إصابة شرطي وأحد المارة في حي اليرموك غربي المدينة.

وتزامن ذلك مع عثور قوات الأمن العراقية على خمس حاويات من غاز الكلور معدة للتفجير جنوب مدينة سامراء شمال بغداد.

وكان أمس الاثنين شهد سلسلة انفجارات وقعت في أنحاء العراق وقتلت 27 شخصا خلف أعنفها ثلاثة قتلى و12 جريحا عندما دمرت قنبلة حافلة صغيرة تقل تلاميذ متجهين لأداء امتحاناتهم النهائية في مدينة الصدر بشرق بغداد.

ويلقي التصاعد اللافت للتفجيرات بمزيد من الشكوك بشأن قدرة القوات العراقية على استلام الملف الأمني مع اقتراب انسحاب الجيش الأميركي من البلدات والمدن العراقية بحلول نهاية الشهر الجاري بمقتضى الاتفاقية الأمنية الموقعة بين العراق والولايات المتحدة العام الماضي.

 إياد السامرائي وصف إعادة فتح السفارة المصرية ببغداد بأنها خطوة إيجابية (الفرنسية-أرشيف) 
العلاقات مع مصر

سياسيا التقى رئيس مجلس النواب العراقي إياد السامرائي الرئيس المصري حسني مبارك صباح اليوم وبحث معه تطوير العلاقات بين البلدين.

وقال السامرائي للصحفيين في ختام اللقاء إن الرئيس مبارك أكد له استعداد مصر لتقديم كل ما يطلبه العراق من دعم ومساندة، وأشار إلى أنه تم الاتفاق على توقيع بروتوكول للتعاون بين مجلس النواب العراقي والبرلمان المصري.

ووصف السامرائي إعادة فتح السفارة المصرية في بغداد بأنها خطوة إيجابية، وقال إن الأجهزة الأمنية والعسكرية العراقية تطوّرت إلى حد كبير وهي قادرة على تأمين الحماية للبعثات الدبلوماسية.

وكانت الخارجية المصرية أعلنت في وقت سابق من الشهر الجاري تعيين سفير جديد لدى العراق، بعد أربع سنوات خلت فيها العراق من التمثيل الدبلوماسي المصري.

وكان السفير المصري الراحل في بغداد إيهاب الشريف قد اغتيل في يوليو/ تموز 2005 على يد ما يشتبه بأنه تنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات

التعليقات