يهود اليمن يعدون مئات قليلة فقط (رويترز-أرشيف)

وصل إلى إسرائيل 16 يهوديا يمنيا الأحد بعد ساعات فقط من إصدار محكمة يمنية حكما بإعدام قاتل أحد أبناء الطائفة اليهودية في البلاد.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن المهاجرين الجدد وصلوا في إطار حملة سرية قامت بها الوكالة اليهودية. وأشارت الإذاعة إلى أن ممثلين عن الوكالة توجهوا إلى اليمن مؤخراً في مسعى لنقل هذه المجموعة إلى إسرائيل.

ورفضت الوكالة اليهودية الإفصاح عن أي تفاصيل حول ظروف نقل المجموعة التي تضم ثلاث عائلات.

وكان مصدر يمني مطلع قال لموقع نيوز يمن المستقل، إن 17 يهوديا يمنيا بمحافظة عمران توجهوا إلى الأردن في طريقهم إلى إسرائيل، لأسباب وصفوها بتزايد الهجمات عليهم.

جاء ذلك بعد ساعات فقط من إصدار محكمة الاستئناف في محافظة عمران شمال صنعاء حكما بإعدام متهم بقتل يهودي أواخر العام الماضي.

ونص حكم محكمة الاستئناف بالإعدام رميا بالرصاص للمتهم عبد العزيز العبدي الطيار السابق بسلاح الجو اليمني لقتله ماشا يعيش النهاري (يهودي)، وإلغاء الحكم الابتدائي القاضي بدفع الدية.

وكانت المحكمة الابتدائية أدانت في مارس/آذار العبدي بالقتل، وأمرت المحكمة أيضا بأن يدفع دية قدرها 27 ألف دولار.

واعترف المتهم في أولى جلسات المحاكمة بقتل ماشا الذي كان يدرّس اللغة العبرية لليهود، ولكنه قال إنه كان يعاني "اضطرابا عقليا" وقت ارتكابه الجريمة.

وأكد العبدي أنه خيّر ماشا بين أنْ يُسْلِمَ أو يُقْتَل، وحين رفض الأخير هذا الطلب أطلق عليه النار فأرداه قتيلا.

يذكر أنه بدأت عمليات هجرة اليهود اليمنيين عام 1948 حتى 1950 من القرن الماضي في عملية عرفت باسم بساط الريح، وهاجر في هذه الفترة زهاء 50 ألفا منهم حيث لم يتبق منهم إلا مئات قليلة في هذا البلد.

المصدر : وكالات