تقدم للشباب شمال مقديشو ومقتل نائب
آخر تحديث: 2009/6/19 الساعة 20:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/19 الساعة 20:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/26 هـ

تقدم للشباب شمال مقديشو ومقتل نائب

 مقاتلون من حركة الشباب أثناء مواجهات شهدتها مقديشو الشهر الماضي (الجزيرة نت-أرشيف)
 
أعلنت حركة الشباب المجاهدين سيطرتها على أجزاء من شمال العاصمة الصومالية مقديشو في معارك مازالت مستمرة وفق ما نقل مراسل الجزيرة هناك، وقد قتل في الاشتباكات النائب في البرلمان الانتقالي محمد حسين عدو.
 
وتشهد مقديشو عمليات كر وفر للسيطرة على أحياء في شمالها وجنوبها منذ الشهر الماضي بين قوات الحكومة الانتقالية الموالية للرئيس شريف شيخ أحمد من جهة ومقاتلي حركة الشباب المجاهدين والحزب الإسلامي بزعامة الشيخ حسن طاهر أويس من جهة أخرى خلفت أكثر من مائتي قتيل مدني وعشرات القتلى من الجانبين.
 
ويتبادل الجانبان الاتهامات بالمسؤولية عن موجة العنف الجديدة التي تشهدها العاصمة الصومالية.
 
وقد قتل في المعارك الدائرة اليوم النائب في البرلمان محمد حسين عدو، وفق ما أكد  محمد ديري نائب وزير المواصلات. ويعتبر عدو مؤيدا قويا للرئيس شيخ أحمد.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان أن النائب عدو احتجز من قبل المسلحين في شمال مقديشو حيث تدور المعارك، ثم أعدم.
 
شريف شيخ أحمد وصف حركة الشباب بالمافيا (الجزيرة نت)
وبمقتل عدو تكون الأيام الثلاثة الماضية شهدت مقتل ثلاث شخصيات حكومية بارزة، إذ قتل قائد الشرطة في هجوم مقديشو أول أمس، كما لقي  وزير الأمن عمر حاشي أدن مصرعه أمس في تفجير استهدف فندقا وتبنته حركة الشباب.
 
وأسفر التفجير عن مقتل خمسين شخصا وجرح مائة آخرين، ومن بين القتلى قائد الفرقة الرابعة للقوات الإثيوبية المتمركزة في منطقة فيرفير الحدودية, إضافة إلى المسؤول الأمني للمحاكم الإسلامية الشيخ أحمد انجي، وسفير الصومال السابق لدى إثيوبيا عبد الكريم فارح.
 
وقد وصف الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد الشباب المجاهدين بأنهم ليسوا أكثر من "مافيا" وقال للصحفيين "أرسل التعازي إلى أسرة وزير الأمن عمر حاشي". وطالب المجتمع الدولي والشعب الصومالي بالمساعدة في التصدي لمن  سماهم الإرهابيين الذين نفذوا عملية بلدوين.
المصدر : الجزيرة + وكالات