رعد بحث مع السفيرة البريطانية نتائج الانتخابات الأخيرة (الجزيرة-أرشيف)
التقت السفيرة البريطانية في بيروت رئيس كتلة حزب الله البرلمانية في أول اتصال رسمي من نوعه بين الطرفين، وذلك بعد أقل من أسبوع على لقاء منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا مع نائب من الحزب.

ففي بيان رسمي صدر الخميس، أكد حزب الله أن المحادثات التي أجراها نائبه محمد رعد مع السفيرة فرانسيز غاي تناولت الانتخابات النيابية الأخيرة والوضع في المنطقة، في حين نقل عن النائب رعد أمله في أن يكون هذا اللقاء فاتحة للقاءات أخرى مستقبلا.

من جانبها، أكدت السفارة البريطانية في بيروت هذا اللقاء مشيرة إلى أن الحديث الذي دار بين السفيرة غاري والنائب رعد تناول نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة وموضوع تشكيل الحكومة الجديدة.

وكانت لندن أجازت اتصالات على مستوى منخفص مع الجناح السياسي لحزب الله، في إطار ما وصفته الحكومة البريطانية بموقفها المطالب بتطبيق القرارات الدولية المطالبة بنزع سلاح الحزب.

لقاء سولانا
ويأتي لقاء السفيرة غاي بعد لقاء مماثل أجراه منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا مع النائب حسين الحاج حسن من حزب الله يوم السبت الفائت.

وكشف النائب حسن أن سولانا طرح معه موضوع سلاح حزب الله، فأوضح له أن هذا موضوع لبناني يطرح على طاولة الحوار بين القادة اللبنانيين، مشيرا إلى أنه أطلع المسؤول الأوروبي على حجم الخروقات الإسرائيلية للبنان وتهديدات إسرائيل من خلال تصريحات المسؤولين فيها.

من جانبه، أبلغ سولانا الصحفيين قبيل مغادرته بيروت، في أول زيارة لمسؤول أوروبي بعد الانتخابات، أن لبنان بحاجة إلى التوافق الوطني، وأن حزب الله جزء من الحياة السياسية وممثل في الحكومة اللبنانية.

يشار إلى أن الحكومة اللبنانية الحالية تنتهي ولايتها الدستورية اليوم الخميس بينما تنتهي الولاية الدستورية للبرلمان الشهر المقبل استنادا إلى نتائج الانتخابات النيابية التي جرت في السابع من يونيو/ حزيران الجاري، وانتهت بفوز ما يعرف باسم قوى الأكثرية النيابية التي يقودها زعيم تيار المستقبل سعد الحريري.

المصدر : وكالات