التفجير نفذ بسيارة مفخخة وتبنته حركة الشباب المجاهدين (رويترز-أرشيف)

قتل وزير الأمن الصومالي عمر هاشي عدن وسفير مقديشو لدى إثيوبيا، إضافة إلى مسؤولين وضباط صوماليين في تفجير بسيارة مفخخة داخل فندق بمدينة بلدوين، الواقعة في إقليم هيران بوسط البلاد.

وتبنت حركة الشباب المجاهدين التفجير حسب ما نقله مراسل الجزيرة نت جبريل يوسف علي عن مصدر إعلامي فيها، وقالت إن عدد القتلى في التفجير يتراوح بين 12 و15، بينهم ضباط ومسؤولون كبار في الحكومة الصومالية الانتقالية.

وذكر مراسل الجزيرة نت أن محافظ بلدوين أحمد إيلجي نجا من التفجير لكنه أصيب إصابات بالغة، وأضاف نقلا عن مصادر أمنية في المحاكم الإسلامية أن قائد الأمن فيها بإقليم هيران قد قتل بدوره في الهجوم.

وقال مراسل قناة الجزيرة في مقديشو فهد ياسين إن حركة الشباب تبنت العملية في اتصال هاتفي، مضيفا أن الوزير المغتال من الشخصيات البارزة في الحكومة الانتقالية، وأنه كان مسؤول الدفاع في التحالف من أجل إعادة تحرير الصومال.

وأشار إلى أن الوزير الصومالي كانت له تحركات عسكرية في بلدوين منذ أسبوعين، حيث وصل إليها برا عن طريق الأراضي الإثيوبية، وصرح قبل أسبوع بضرورة التخلص من حركة الشباب وممن أسماهم "أعداء الأمة الصومالية"، في إشارة إلى المعارضة الصومالية المسلحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات