جندي عراقي يحرس السفارة المصرية وفي الإطار صورة السفير إيهاب الشريف الذي قتل قبل أربع سنوات (الفرنسية)
 
أعلنت مصر اليوم أنها قررت إرسال سفير جديد في العراق، وذلك بعد مرور أربع سنوات على اختطاف سفيرها هناك وقتله.

وقالت وزارة الخارجية المصرية إن الرئيس حسني مبارك أصدر قرارا بتعيين سفير جديد لمصر في العراق هو سفير مصر في زامبيا كمال شاهين الذي عين سفيرا فوق العادة ومفوضا لدى الجمهورية العراقية.
 
وأضاف البيان أن طاقما دبلوماسيا وإداريا وفنيا سيسافر إلى بغداد في الأسابيع القليلة المقبلة لبدء عمل البعثة الدبلوماسية المصرية بعد توقف شبه تام في عملها استمر نحو أربع سنوات.
 
وقال بيان الخارجية المصرية إن تسمية السفير المصري تعد خطوة هامة إلى الأمام في مجال استعادة قوة وحيوية العلاقات بين البلدين الشقيقين، لكن البيان لم يوضح الموعد الذي سيتسلم فيه الوزير مهام منصبه.

وفي العام 2005 اختطف مسلحون وقتلوا سفير مصر في بغداد إيهاب الشريف وأخفوا جثته، وكانت مصر في ذلك الوقت الدولة العربية الوحيدة التي لها سفير في العاصمة العراقية التي كان يضربها العنف.

وامتنعت مصر في السنوات الماضية عن تعيين سفير جديد، مشددة على أن تحسن الوضع الأمني في العراق مطلب أساسي لذلك.

وفي العامين الماضيين اللذين شهدا تحسن الوضع الأمني أعادت أكثر من دولة عربية وجودها الدبلوماسي في العراق.

ويضغط العراق على مختلف الدول العربية من أجل أن تعين سفراء لها في بغداد.
 
ومنذ غزو العراق عام 2003 الذي قادته الولايات المتحدة تطلعت الحكومات المتعاقبة في بغداد إلى مساعدة الدول العربية لها في مجال تحسين الأوضاع الأمنية إلى جانب إضفاء شرعية عربية عليها.
 
قتلى
وفي العراق أعلنت القوات الأميركية مقتل أحد جنودها جنوب بغداد، وأوضح أن قنبلة زرعت على جانب الطريق قرب السماوة على بعد 370 كيلومترا جنوب شرق بغداد.
 
وبذلك يرتفع إلى 4374 عدد الجنود الذين قتلوا في العراق منذ الغزو الأميركي في مارس/ آذار 2003.
 
وفي حادث مشابه أصيب قاض عراقي وحراسه الاثنان أثناء الانتقال بسيارته بمدينة الموصل.
 عدد من الأطفال بين ضحايا حادث الحافلة
(الفرنسية-أرشيف)
 
وأوضحت مصادر الشرطة أن رئيس المحكمة الجنائية المركزية بالموصل القاضي محمد نجم أصيب الليلة الماضية بانفجار قنبلة قرب سيارته في شمال الموصل على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد.
   
وفي كركوك قالت الشرطة إن مسلحين اقتحموا متجرا للهواتف المحمولة وطعنوا صاحب المتجر حتى الموت في وسط كركوك على بعد 250 كيلومترا شمالي بغداد.
 
حادث
وفي حادث غير جنائي قتل نحو 16 شخصا كثير منهم أطفال وأصيب 30 آخرون عندما ارتطمت حافلة كانوا يستقلونها واشتعلت فيها النيران بجنوب العراق اليوم.
 
وذكر الرائد عزيز الإمارة وهو قائد قوة للرد السريع في الكوت الواقعة على بعد 150 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من بغداد أن الحادث وقع إلى الشمال من الكوت لحافلة كانت في طريقها من البصرة إلى العاصمة بغداد.
 
وأفاد بأن كثيرا من القتلى أطفال وأن حروقا بالغة لحقت بالمصابين، وأضاف الإمارة أن الحافلة واجهت فيما يبدو مشكلة فنية ثم فقدت السيطرة وانقلبت قبل أن تشتعل فيها النيران ولم يكن هناك ما يشير إلى تورط مسلحين أو متشددين وقال إنه كان حادثا مروريا.

المصدر : وكالات