كارتر أكد دعمه رؤية الرئيس الأميركي باراك أوباما (رويترز)

أكد الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر اليوم الثلاثاء دعمه رؤية الرئيس بارك أوباما بما في ذلك تأكيده على إقامة دولة فلسطينية مستقلة إلى جانب إسرائيل.

 

وأثناء مؤتمر صحفي عقده مع رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة إسماعيل هنية، قال كارتر "نحن مع اقتراح أوباما في خطابه بالقاهرة الذي ذكر فيه عدة أمور، أولاً كل نمو للمستوطنات يجب أن يوقف. ثانياً يجب أن نتشارك في القدس وحل لدولتين وأن هاتين الدولتين يجب أن تعيشا بسلام وتحترما بعضهما".

 

ودعا الرئيس الأميركي الأسبق كلا من فتح وحماس إلى "وقف عمليات الاعتقال الجارية بينهما" مكررا دعوته التي أطلقها -عندما وصل قطاع غزة اليوم- للفلسطينيين لتوحيد صفوفهم وجهودهم حتى يتمكنوا من إقامة دولة مستقلة لهم.

 

كما دعا إلى إطلاق سراح المعتقلين السياسيين في قطاع غزة والضفة الغربية وتقديم من يثبت تورطهم في جرائم لمحاكمات مدنية.

 

وكان كارتر قال أثناء جولة قصيرة عاين فيها آثار الدمار الناتج عن الحرب الإسرائيلية التي شنتها إسرائيل على القطاع قبل خمسة أشهر، "إن طريق السلام وإعادة البناء وإنهاء المعاناة يمر عبر الوحدة الوطنية الفلسطينية".

 

حزن وأسى
وقال كارتر في المؤتمر الصحفي بغزة شعوري الأولي هو شعور بالحزن واليأس والغضب عندما أرى دماء الأبرياء التي سالت في يناير (الماضي).

 

وأشار إلى أن إسرائيل شنت العديد من الهجمات مستخدمة بعض الصواريخ المصنوعة في أميركا، لافتاً إلى أنه شاهد تدمير المنازل والمصانع التي تنتج السلع وتدميراً للمقار السابقة لحماس.

 

وذكر أنه عندما يعود إلى بلده سيقدم تقريراً للرئيس أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، والمبعوث الأميركي لمنطقة الشرق الأوسط السيناتور جورج ميتشل الذي وصفه بأنه سيكون صانع السلام الرئيسي في المنطقة.

 

الرئيس الأميركي الأسبق عاين معاناة الفلسطينيين في قطاع غزة (رويترز)
دولة مستقلة
من جانبه، أكد إسماعيل هنية موافقة حركة حماس على حل القضية الفلسطينية على أساس إقامة دولة في حدود الرابع من حزيران.

 

وأوضح هنية "أننا في الحكومة الفلسطينية إذا ما كان هناك مشروع حقيقي يهدف إلى حل القضية الفلسطينية على أساس إقامة دولة فلسطينية في حدود الرابع من حزيران في العام 1967 وبسيادة كاملة وحقوق كاملة نرحب بذلك وندفع باتجاه تحقيق هذا الحلم الوطني الفلسطيني في إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف".

 

وذكر أنه استمع -أثناء اللقاء- إلى كارتر عن قضية الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وقضية الجندي الإسرائيلي الأسير في غزة جلعاد شاليط، لافتاً إلى أن هذا الموضوع بحث أيضاً في لقاء جمع الرئيس الأميركي الأسبق مع وفد من قيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة أيضاً.

 

وقال "من ناحيتنا نشجع التفاوض بهدف التوصل لصفقة تبادل مشرفة ونشجع إنهاء الملف على أساس سياسي مشرف بما فيها جهود كارتر".


وقبل لقائه رئيس الحكومة المقالة، زار كارتر عدة مناطق تم تدميرها في العدوان الإسرائيلي الأخير، كما اجتمع مع مسؤولي وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وممثلي المنظمات الفلسطينية غير الحكومية للاطلاع على الأوضاع الإنسانية المتفاقمة في القطاع.

 

وكان الرئيس الأميركي الأسبق اجتمع مع قيادة حماس بالعاصمة السورية دمشق في أكثر من مناسبة كما أنه أجرى قبل يومين لقاء غير معلن مع نواب من الحركة في الضفة الغربية.
 
ويحمل كارتر رسالة من عائلة جلعاد شاليط -الأسير لدى حماس  في قطاع غزة منذ ثلاثة أعوام- ويسعى مجددا للتوسط في القضية، علما بأنه التقى والد شاليط الجمعة الماضية وتسلم منه الرسالة.
 
وقال محمود الزهار القيادي في حماس إن الحركة تدرس إيصال الرسالة إلى شاليط، مضيفا أنه إذا كانت إسرائيل ترغب في إنهاء أزمة الجندي يتعين عليها أن تطلق سراح كافة الأسرى الذين تطالب بهم حماس.

المصدر : وكالات