النبوي إسماعيل توفي بعد صراع طويل مع المرض (الجزيرة-أرشيف)
توفي فجر اليوم الاثنين عن عمر يناهز 84 عاما وزير الداخلية المصري الأسبق اللواء النبوي إسماعيل الذي شغل هذا المنصب من عام 1977 إلى عام 1982.
 
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، أن إسماعيل توفي في مستشفى دار الفؤاد بالقاهرة بعد صراع طويل مع المرض.
 
 وشهد إسماعيل حادث المنصة الشهير الذي اغتيل فيه الرئيس المصري الراحل أنور السادات خلال عرض عسكري أقيم في السادس من أكتوبر/تشرين الأول عام 1981 بالقاهرة.
 
وكان إسماعيل الوزير الذي نفذ أمر السادات باعتقال نحو 1536 من المعارضين السياسيين بينهم محمد حسنين هيكل وفؤاد سراج الدين رئيس حزب الوفد الجديد وعدد من الساسة والكتاب والنقابيين قبل حادث المنصة بنحو شهر.
 
وفي عهد إسماعيل قويت الجماعات الدينية وتحولت عناصر فيها إلى حمل السلاح ودارت اشتباكات بينها وبين الشرطة.
 
وبعد اغتيال السادات اندلع العنف على نطاق واسع في محافظة أسيوط جنوب القاهرة التي كانت معقلا للمسلحين.
 
ويقول محللون إن السادات شجع الجماعات الدينية في الجامعات محاولا جعلها قوة ضد التيارات العلمانية واليسارية لكنها انقلبت عليه بعد سنوات.
 
وتعرض منزل إسماعيل في القاهرة لإطلاق نار بعد أن ترك الخدمة.

المصدر : رويترز