البشير أمر بطرد 13 منظمة إغاثة بعد صدور قرار المحكمة الجنائية ضده (الجزيرة-أرشيف)

فند السودان اليوم تصريح مسؤول الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة جون هولمز بأن السودان سيسمح بعودة منظمات الإغاثة المطرودة إلى دارفور، وأصرت الخرطوم على أن تكون المنظمات جديدة بأسماء وشعارات جديدة.
 
وكان هولمز صرح الخميس الماضي بأن هناك إمكانية لعودة جميع المنظمات التي طردت، وأن بعضها "حصلت مؤخرا على سجلات جديدة وستستأنف عملياتها مجددا".
 
وأشار في بيانه له إلى أن أربعا من منظمات الإغاثة غير الحكومية الـ13 التي طردها السودان من البلاد ستعاود استئناف عملها مرة أخرى.
 
وقد أثارت تلك التصريحات ردود فعل حادة من السلطات السودانية، حيث قال رئيس اللجنة السودانية للشؤون الإنسانية حسبو محمد عبد الرحمن إن ما يتوقعه السودان هو استضافة "منظمات غير حكومية جديدة" تحمل "أسماء جديدة" و"شعارات جديدة".
 
وأضاف في بيان أنه ليس هناك أية نية لدى الخرطوم للسماح للمنظمات المطرودة بالعودة للعمل مرة أخرى في السودان.
 
وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير أمر 13 من المنظمات الإغاثية بمغادرة السودان في مارس/آذار الماضي بعد أن أصدرت المحكمة الجنائية الدولية لائحة اتهام ضده بارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور، متهما تلك المنظمات بالتجسس والعمل لصالح المحكمة.
 
"
مسلحو قبيلة جيكاني نوير نصبو كمينا للقافلة ظنا أنها تحمل أسلحة وذخيرة للقبيلة المنافسة
"
قتلى

على صعيد آخر ذكر مسؤولون سودانيون اليوم الأحد أن نحو أربعين مدنيا وجنديا من جنوب السودان قتلوا في كمين نصبه مسلحون قبليون لقوارب إمدادات غذائية تابعة للأمم المتحدة في أحدث سلسلة من الهجمات ذات الدوافع القبلية.
 
وذكر برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة أن أعضاء مسلحين في جماعة جيكاني نوير فتحوا النار على 27 قاربا محملا بمواد إغاثة مخصصة للمنطقة التي تسيطر عليها قبيلة لو نوير المنافسة بعد ظهر الجمعة.
 
وأوضح ملاك أيوين أجوك المتحدث باسم جيش تحرير السودان الذي كان بعض أفراده يرافقون القافلة، أن مسلحي جيكاني نوير طالبوا أول الأمر بتفتيش بعض المراكب لخشيتهم أنها تحمل أسلحة وذخيرة لقبيلة لو نوير المنافسة.
 
وأضاف أنهم فتشوا أحد القوارب فلم يجدوا شيئا لكنهم فتحوا النيران عندما واصلت بقية القافلة تحركها، مشيرا إلى أنهم ينتظرون مزيدا من المعلومات عن الهجوم حيث قد يكون عدد القتلى "أقل من أربعين أو أكثر".

المصدر : وكالات