عباس أعلن استمرار الاجتماعات يوما آخر (رويترز-أرشيف)

تواصل اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) اجتماعاتها اليوم في العاصمة الأردنية عمان.
 
وتعقد الاجتماعات وسط أجواء من التفاؤل بتجاوز القضايا الخلافية، خاصة مع حضور جميع أعضاء اللجنة (14 عضوا) لأول مرة منذ ثلاث سنوات، يتقدمهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي.
 
وعقب انتهاء أول اجتماعات الحركة مساء أمس قال عباس إن الاجتماع بحث عددا من الموضوعات بينها الحوار الفلسطيني، مشيرا إلى أن الاجتماعات ستستمر ليوم آخر.
 
أما رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير فاروق القدومي الذي حضر الاجتماع أيضا فأعرب عن تفاؤله لسير اجتماعات اللجنة، ووصف الاجتماع بأنه صورة صادقة للعلاقة بين أعضائها.
 
وتبحث الاجتماعات أيضا مؤتمر الحركة الذي لم يحسم مكان انعقاده وتسعى للتوصل إلى صيغة توافقية حول مكان عقد المؤتمر العام السادس، وفي حال عقد هذا المؤتمر سيكون المؤتمر الأول للحركة منذ مؤتمرها الأخير عام 1989 في تونس.
 
ورفض أعضاء اللجنة وغالبية كوادر فتح القرار الذي اتخذه عباس الشهر الماضي بعقد المؤتمر في الأول من يوليو/ تموز المقبل داخل الأراضي الفلسطينية بعد رفض كل من مصر والأردن استضافته.

وفي تصريح للصحفيين قبيل بدء الاجتماع أعرب عضو اللجنة المركزية نبيل شعث عن تفاؤله بنجاح هذا الاجتماع بالخروج بتوافق على جميع القضايا الخلافية ليتسنى عقد المؤتمر السادس لا سيما مع التطورات التي تشهدها القضية الفلسطينية.
 
كما أعرب عضو اللجنة عبد الله الإفرنجي عن ثقته بخروج الاجتماع بنتائج إيجابية في ظل حساسية وخطورة الوضع الراهن.

وقال القيادي في فتح عزام الأحمد إن الاجتماعات تشهد حوارا معمقا حول كل القضايا المتعلقة بالمؤتمر السادس للحركة، واستبعد أن يتم الالتزام بموعد الأول من الشهر المقبل للمؤتمر في ظل وجود عقبات تحول دون ذلك.

وأشار الأحمد إلى أن قبول جميع قيادات الحركة بالحوار في إطار اللجنة المركزية قد مكن من استيعاب كل الآراء والتوجهات.

المصدر : وكالات