القذافي يعتبر أن النظام الحزبي مناف للديمقراطية التي يدعو إليها (الفرنسية)

قال الزعيم الليبي معمر القذافي في خطاب بميدان عام في العاصمة الإيطالية إنه لو كان الأمر بيده لألغى الأحزاب السياسية ومنح الشعب الإيطالي السلطة المباشرة، واتهم الولايات المتحدة بأنها تسعى إلى استعمار العالم.

وفي كلمة له بميدان كامبيدوجليو التاريخي قال القذافي إنه "لن يكون هناك يمين ولا يسار ولا وسط" باعتبار أن "النظام الحزبي يجهض الديمقراطية".

وأثار الخطاب غضب مضيفه رئيس بلدية روما اليميني جياني أليمانو الذي أشاد بالزعيم الليبي قبل ذلك بساعة للصحفيين، واعتبر أن "حديث القذافي عن الأحزاب السياسية غير مقبول"، وقال "إننا لا نقبل دروسا عن الديمقراطية من أحد".

استعمار العالم
وفي خطاب أمام طلاب جامعة لا سابينزا بروما، اتهم الزعيم الليبي الولايات المتحدة بأنها تسعى إلى استعمار العالم، وأنها "ليست مهتمة بحرية الشعوب، وتحارب كل من يقف في طريقها".

وأضاف أن الولايات المتحدة "أرادت أن تقتل القذافي لأنه لم يكن يريد أن يخضع لها وأراد لبلاده أن تبقى حرة، في إشارة للغارات الأميركية على طرابلس الغرب وبنغازي عام 1986، التي شبهها بهجمات الحادي عشر من سبتمبر.

وفي موضوع ما يسمى الإرهاب، قال القذافي إن الأعمال الإرهابية يجب أن تدان، غير أنه نبّه إلى أن السبب وراءها "مرتبط باستعمار العالم الإسلامي من جانب دول تعتنق المسيحية". واعتبر أن "الإرهاب" رد على كل ذلك، وأن غزو الولايات المتحدة للعراق حوّله إلى "ساحة للقاعدة".

الشرطة تشتبك مع طلاب حاولوا منع القذافي من دخول جامعتهم (الفرنسية)
الهجرة السرية
وفي خطاب آخر أمام مجلس الشيوخ، انتقد الزعيم الليبي تعامل إيطاليا مع قضية الهجرة السرية.

وقالت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) إن القذافي ألقى كلمته في قاعة ملحقة بقصر مجلس الشيوخ وليس في القاعة الأساسية كما كان متوقعا بسبب احتجاجات يقودها نواب المعارضة.

وتشكل الهجرة السرية موضوعا ساخنا منذ أن وافقت ليبيا على استقبال المهاجرين الذين تنقذهم إيطاليا في البحر ضمن صفقة بقيمة خمسة مليارات دولار لتعويض أضرار الاستعمار الإيطالي لليبيا.

وأشار إلى أن مبلغ مليار دولار الذي يمنحه الاتحاد الأوروبي لليبيا لاحتواء الهجرة غير كاف، ودعا الاتحاد إلى تقديم المزيد لأن المشكلة تعني أوروبا بأسرها.

وأوضح أن عدة مليارات من اليورو ضرورية لوقف تدفق المهاجرين الأفارقة إلى البحر الأبيض المتوسط، وأكد أن ليبيا وإيطاليا لا يمكنهما معالجة هذه المشكلة وحدهما.

الصورة التي علقها القذافي على صدره لعمر المختار محاطا بسجانيه الإيطاليين (رويترز)
زيارة تاريخية
ويؤدي القذافي زيارة لإيطاليا وصفت بأنها تاريخية، حيث نصبت خيمته الشهيرة بحديقة فيلا بامفيلي العامة في روما وهو ما أثار احتجاج منظمات بيئية، كما واجهت الزيارة اعتراضات نيابية، واحتجاجات من قبل العديد من الأوساط الطلابية والحقوقية، ومن يهود إيطاليا.

وكانت إيطاليا قد اعتذرت عما حدث أثناء حقبة استعمارها الفاشي لليبيا بين الأعوام 1911 و1943.

وفي إشارة إلى ذلك فاجأ القذافي مستقبليه وعلى رأسهم رئيس الوزراء سلفيو برلسكوني بتعليق صورة على صدره لشهيد المقاومة الليبية عمر المختار محاطا بسجانيه الإيطاليين، كما اصطحب حفيد عمر المختار المسن معه ضمن حاشية من حوالي 300 شخص.

المصدر : وكالات