الاحتلال يواصل عمليات اعتقال الفلسطينيين (الفرنسية-أرشيف)

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ليل الأربعاء الخميس تسعة فلسطينيين في أنحاء متفرقة بالضفة الغربية.
 
وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية التي أوردت النبأ اليوم، أن الاعتقالات حصلت في رام الله ونابلس وقلقيلية وأريحا.
 
وأضاف المصدر أنه سيتم التحقيق مع المعتقلين دون توضيح ما إذا كانوا ينتمون إلى جهة تنظيمية.
 
ومن جهة أخرى أفاد مصدر أمني فلسطيني أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية شنت أمس عملية لاعتقال محمد مصطفى خربوش أحد نشطاء كتائب القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في مخيم طولكرم شمال الضفة.
 
وقال قائد منطقة طولكرم العميد مصباح البابا، في تصريح صحفي إن العملية تأتي بعدما تم اكتشاف أماكن يتواجد بداخلها من وصفه بالخارج عن القانون.
 
وأشار مصدر في حماس بتصريح صحفي إلى أن الأجهزة الأمنية اعتقلت أنس -شقيق خريوش بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح- مضيفا أنها اقتحمت عددا من المنازل المجاورة.
 
أجهزة الأمن الفلسطينية شنت حملة اعتقالات بعد اشتباكات قلقيلية (رويترز-أرشيف)
وكانت أجهزة الأمن شنت حملة اعتقالات في صفوف عناصر حماس عقب الاشتباكات التي وقعت مؤخرا في قلقيلية وأدت إلى مقتل تسعة أشخاص بينهم أربعة من عناصر الأمن وأربعة من كتائب القسام ومدني واحد.
 
وفي السياق ذاته، اعتبرت حماس أن اقتحام الأجهزة الأمنية الفلسطينية منزل القيادي في الحركة محمد غزال ومحاولة اعتقاله رد فوري وسريع من قبل حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) على الجهود المصرية المبذولة في اتجاه استمرار الحوار وضمان نجاحه وإنهاء الانقسام.
 
وكانت الأجهزة الأمنية دهمت منزل غزال وسلمت ذويه استدعاء للحضور لمقرها، في حين اعتقلت الأكاديمي المتخصص في الإعلام فريد أبو ضهير في نابلس.
 
نوايا حقيقية
وقال المتحدث باسم حماس فوزي برهوم، في تصريح صحفي "إن الاعتداء على منزل الدكتور محمد غزال يعكس النوايا الحقيقية لحركة فتح" مضيفا أن ذلك "لا يبشر بقرب التوصل إلى اتفاق معها، طالما أنها أسيرة الإملاءات الإسرائيلية والدايتونية".
 
وقال برهوم إن "مصير الحوار مرهون بسلوك حركة فتح على الأرض واحترامها للجهود المصرية المبذولة لإنجاح الحوار، وتقديم ما هو جديد بلا شروط خارجية أو تصريحات تضليلية".
 
ومن جهة أخرى حملت إسرائيل حماس المسؤولية عن أي هجمات يتم تنفيذها ضد إسرائيل من غزة.
 
وقال بيان أصدره مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن الحكومة الإسرائيلية المصغرة للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) أصدرت تعليمات للجيش الإسرائيلي بالرد على أي عمليات هجومية ضد إسرائيل تنطلق من غزة.
 
سليم عبد الرازق قضى تسع سنوات في سجون الاحتلال (الجزيرة نت)
وكان مقاومون فلسطينيون اشتبكوا الأحد مع قوات إسرائيلية عند الشريط الحدودي بين القطاع وإسرائيل ما أسفر عن استشهاد أربعة فلسطينيين.
 
أسرى وأنفاق
وفي سياق متصل أطلق الاحتلال الإسرائيلي أسيرين من فلسطينيي 48 عقب انتهاء محكوميتهما بعد إدانتهما بـ"التخابر مع حزب الله وتزويده بمعلومات حساسة".
 
وأوضح مراسل الجزيرة نت بحيفا وديع عواودة أن الأمر يتعلق بالأسيرة منار جبارين (30 عاما) التي قضت ثلاث سنوات من السجن الفعلي لاتهامها بإقامة علاقة مع حزب الله أثناء دراستها في الأردن عام 2007.
 
أما الأسير الثاني فهو سليم عبد الرازق (50 عاما) من قرية أبو سنان شمال الجليل الذي قضى تسع سنوات سجنا بنفس التهمة.
 
وعلى صعيد آخر ذكر مسؤول أمني مصري أن فلسطينيا لقي حتفه الاثنين وأن أربعة آخرين يعتبرون في عداد المفقودين بعد انهيار نفق يربط بين قطاع غزة ومصر.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول قوله إن عمليات البحث ما زالت متواصلة للعثورعن المفقودين الذين كانوا داخل النفق لدى انهياره.  

المصدر : الجزيرة + وكالات