المتعاقدون الأمنيون الأميركيون أطلق سراحهم لعدم كفاية الأدلة (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت مصادر رسمية اليوم أن السلطات العراقية أفرجت عن ثلاثة من خمسة متعاقدين أمنيين أميركيين اعتقلتهم الأسبوع الماضي في بغداد في إطار تحقيق في مقتل زميل لهم لعدم كفاية الأدلة.
 
وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ إنه استمر احتجاز الرجلين الآخرين في قضايا مخدرات.
 
ومن جهتها أشارت السفارة الأميركية في بغداد إلى أن واحدا فقط من المتهمين الخمسة قد أفرج عنه بكفالة وإنه ما زال قيد التحقيق.
 
واعتقل المتعاقدون الخمسة الذين يعملون لشركة كوربورت ترينينغ إنليميتد يوم الخامس من يونيو/حزيران، وتم التحقيق معهم بشأن وفاة جيمس كيترمان الذي عثر على جثته مقيدة ومعصوبة العينين وبها آثار طعنات الشهر الماضي في المنطقة الخضراء ببغداد.
 
وإذا وجه الاتهام لأحد المتعاقدين فسيكون أول أميركي يمثل أمام محكمة عراقية منذ توقيع الاتفاقية الأمنية التي بدأ سريانها في يناير/كانون الثاني والتي تخضع المتعاقدين الأميركيين للقانون العراقي.
 
ومن جهة أخرى أعلنت مصادر أمنية عراقية اليوم اعتقال ثمانية أشخاص في مناطق جنوب وجنوب غرب محافظة كركوك شمال بغداد.
 
وأوضحت المصادر أن وحدات تابعة للجيش العراقي صادرت خلال عملية الاعتقال أقراصا مدمجة وأسلحة ومتفجرات عثر عليها في منزل أحد المطلوبين.
 
وفي سياق متصل ذكر مسؤول أمني أن القوات العراقية اعتقلت شخصين للاشتباه في تورطهما في تفجير سيارة مفخخة في سوق شعبية الأربعاء أدى إلى مقتل أكثر من 32 شخصا وإصابة 47 آخرين في مدينة الناصرية جنوب بغداد.
 
وقال اللواء الركن صباح الفتلاوي قائد شرطة الناصرية في تصريح صحفي إن أحد المعتقلين عضو في تنظيم القاعدة.
 
ومن جهته أعلن الجيش الأميركي مقتل عراقي وجرح أربعة أشخاص آخرين بينهم جندي أميركي بهجوم على دورية للجيش الأميركي شرق بغداد.

المصدر : وكالات