مشعل أكد استعداد حماس للحوار مع إدارة أوباما (الفرنسية)

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل أنه لا يمكن لأحد أن يفعل شيئا في الصراع العربي الإسرائيلي دون التعامل مع حماس، واعتبر أن الحملة الأمنية التي تشنها قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية ضد عناصر حركته بالضفة الغربية، العائق الأصعب الذي يحول دون تحقيق المصالحة مع حركة التحرير الفلسطيني (فتح).

وقال مشعل في مؤتمر صحفي بالعاصمة المصرية القاهرة عقب محادثات أجراها مع مدير المخابرات المصرية عمر سليمان والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إن حماس لا تمانع في الاتصال بإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، مضيفا أن حركته لمست "لغة جديدة" لدى أوباما وتتمنى أن "تترجم إلى سياسات".

وأشار إلى أنه لا توجد لحد الآن أي اتصالات بين الحركة والإدارة الأميركية، وأن هناك فقط اتصالات مع شخصيات غير رسمية مثل الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر الذي قال إنه سيلتقي قياديين من حماس بعد أيام في سوريا وسيزور قطاع غزة.

وأكد رئيس المكتب السياسي لحماس أنه "لا أحد في المنطقة ولا في المجتمع الدولي يستطيع أن يفعل شيئا مؤثرا في الصراع العربي الإسرائيلي إلا إذا تعامل مع حماس ومع كل مكونات الشعب الفلسطيني"، وقال إنه "لا ينبغي أن يكون التعامل مع الحركة عبر بوابة الشروط".

وردا على سؤال عما إذا كانت حماس تقبل بحل الدولتين، أكد مشعل أن الحركة ستتعاون مع العرب والمجتمع الدولي إذا كانت الجهود تتجه نحو تحقيق المصالح الفلسطينية، مشددا على أن العرب والفلسطينيين قدموا الكثير ويتعين ممارسة الضغط على إسرائيل في المرحلة القادمة.

ملف المصالحة
وعن نتائج لقاء القاهرة الذي هيمنت عليه أحداث مدينة قلقيلية في الأيام الأخيرة بين مقاومين من حماس وبين قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، قال مشعل إن ما يعوق المصالحة مع حركة فتح حاليا هو ما وصفه بملاحقة وقتل عناصر حركته في الضفة الغربية.

وقال إن هذه العقبة يجب أن تحل من أجل خلق مناخ يسمح بتحقيق مصالحة، مشددا على أن حماس ستواصل سياستها بالتعاون مع الجهود المصرية للوصول إلى مصالحة حقيقية.

وأكد أن وفد حماس اتفق في القاهرة مع المسؤولين المصريين على خطوات عملية تتعلق بالإفراج عن المعتقلين وتغيير السياسات والإجراءات الأمنية، وقال إنه "ما لم تنجز هذه المسائل فإن لدينا قلقا من أن ذلك سيعطل المصالحة".

وقال مسؤول فلسطيني مقرب من المحادثات لرويترز إن مصر والدول العربية تعتقد بأن الانقسام الداخلي الفلسطيني يجب أن ينتهي حتى يطلب من الولايات المتحدة التدخل بقوة في عملية السلام.

يشار إلى أن وفد حماس ضم إلى جانب مشعل، كلا من موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي وثلاثة من أعضائه وهم محمد نصر ومحمود الزهار ونزار عوض الله.

المصدر : وكالات