الحكومات المتعاقبة لم تنجح بعد في استعادة الاستقرار (رويترز-أرشيف)
قتل 12 مواطنا على الأقل وأصيب عشرات في اشتباكات بين مسلحين إسلاميين ومليشيات مؤيدة للحكومة الانتقالية في الصومال.
 
ونقلت رويترز عن سكان محليين وشهود عيان أن مقاتلي حركة الشباب المجاهدين وعناصر من المحاكم الإسلامية الموالية للحكومة، تبادلوا إطلاق قذائف الهاون والنيران المضادة للطائرات في وقت متأخر الليلة الماضية على طريق في العاصمة مقديشو.
 
وقال المتحدث باسم المحاكم الإسلامية المؤيد للحكومة شيخ عبد الرحيم عيسى أدو "المعارضة هاجمت مقاتلينا وجنود الحكومة وقفوا إلى جانبنا". وتحدث عن مقتل ثمانية من المهاجمين وإصابة ثلاثين آخرين, مشيرا إلى مصادرة صاروخ مضاد للطائرات كان مثبتا على عربة قتالية.
 
كما اعترف بمقتل أربعة من جنود موالين لحكومة الرئيس شريف شيخ أحمد وإصابة ستة آخرين, إلى جانب مدنيين.
 
ونقلت رويترز عن سكان محليين أنهم شاهدوا 16 جثة على الأقل, بينما أفادت مصادر طبية أن 55 مصابا بينهم ثلاثة رضع نقلوا إلى المستشفى.
 
وفي تطور آخر وسط البلاد, قال مسؤول محلي إن حركة الشباب أسرت مائتين من المجندين الجدد بالشرطة كانوا في طريقهم لتلقي تدريبات في مقديشو.
 
وقال رئيس حي بلوبورد بإقليم هيران وسط البلاد محمد برقادل إن مسلحي الشباب أخذوا الجنود "غير المسلحين" إلى داخل الغابة وعصبوا أعينهم.

المصدر : رويترز