عنصران من بلاك ووتر يراقبان وسط بغداد من على متن طائرة تابعة للشركة (الفرنسية-أرشيف)

انتهى اليوم الخميس عقد شركة بلاك ووتر الأمنية الأميركية في العراق، في حين بدأت شركة تريبل كانوبي الأميركية أيضا تحل محلها في تقديم الخدمات الأمنية في بغداد.
 
وقالت سوزان زيادة المتحدثة باسم السفارة الأميركية في بغداد إن "عقد شركة بلاك ووتر للخدمات الأمنية في بغداد انتهى اليوم، وستحل محلها شركة تريبل كانوبي".
 
ونقلت شبكة سي إن إن الإخبارية الأميركية عن آن تيريل الناطقة باسم الشركة التي أصبح إسمها بلاك ووتر/زي (Xe) "عندما طلبت الحكومة الأميركية مساعدتنا في البداية لحماية الأميركيين في العراق استجبنا للطلب وتصرفنا بشكل جيد". وأضافت "لطالما علمنا أن هذا العمل سينتهي في وقت ما".
 
وانتهى عقد بلاك ووتر إثر إصرار الحكومة العراقية على عدم التجديد لها على خلفية الحادثة المعروفة باسم حادثة ساحة النسور ببغداد في سبتمبر/أيلول 2007 التي تقول الحكومة العراقية إن عناصر من الشركة قتلوا فيها 17 مدنياً عراقياً بالرصاص.
 
وكانت الولايات المتحدة قد تعاقدت مع بلاك ووتر لتوفير الحماية للدبلوماسيين الأميركيين والأجانب في العراق، على أن يكون التعاقد لعدة سنوات يجدد تلقائياً كل عام.
 
ويشكل انتهاء العقد ضربة موجعة لشركة بلاك ووتر، حيث شكل عملها في العراق ما يعادل ثلث إلى نصف عملياتها العالمية حيث تنشر حوالي عشرين طائرة في العراق، إضافة إلى حوالي ألف عنصر.
 
غير أنه رغم انتهاء عقدها في العراق، فإن بلاك ووتر ستواصل العمل بعقودها الأخرى مع البنتاغون لتوفير الحماية للدبلوماسيين الأميركيين في دول أخرى.

المصدر : وكالات