هاجم مسؤول رفيع المستوى في الجيش الإسرائيلي قناة الجزيرة معتبراً أنها تحرّض على "الإرهاب" وتنفيذ عمليات مسلحة ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وقال العميد في قوات الاحتياط في الجيش الإسرائيلي شلومو هراري "إن ظاهرة الإرهاب التي كثُرت في الآونة الأخيرة ضد إسرائيل، جاءت كنتيجة لعدة عوامل، من أبرزها التحريض المتواصل من قِبَل قناة الجزيرة، وفضائيات ومواقع إلكترونية أخرى".

وأضاف هراري في تصريح نُشر في وسائل إعلام إسرائيلية "إن قناة الجزيرة تواصل بث فلاشات فيديو خلال فترات متفاوتة على مدار اليوم، تعرض من خلالها صور الدمار في قطاع غزة، وإطلاق القنابل الفوسفورية على السكان المدنيين وعرض صور للضحايا الفلسطينيين"، الذين سقطوا في حرب إسرائيل الأخيرة على غزة.

واعتبر العسكري الإسرائيلي أن هذه المشاهد "تدفع من يراها إلى أن يندفع باتجاه تنفيذ عملية معادية بصورة منفردة ضد الإسرائيليين" على حد قوله، وزعم أن قناة الجزيرة هي "ذراع لمحور (الممانعة) الذي يشمل حركة الإخوان المسلمين، و(حركة المقاومة الإسلامية) حماس وإيران وسوريا ودولا أخرى تسير في ذات المحور".

ونوه العميد في جيش الاحتياط الإسرائيلي إلى أن "أي شخص ينوي تنفيذ أي عملية ضد الإسرائيليين، كان يذهب إلى المسجد ويلتزم بالدين، أمّا اليوم فإنه لا يلزم أن يذهب إلى المسجد، بل يذهب كلّ واحدٍ منهم إلى بيته ليشاهد القنوات الفضائية التي تعرض الوسائل القتالية لكل تنظيم مقاوم".

المصدر : قدس برس