غيتس: المعونات العسكرية غير مرتبطة بالديمقراطية
آخر تحديث: 2009/5/5 الساعة 19:03 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/5 الساعة 19:03 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/11 هـ

غيتس: المعونات العسكرية غير مرتبطة بالديمقراطية

غيتس التقى نظيره المصري محمد حسين طنطاوي ثم اجتمع بالرئيس مبارك (رويترز)

أكد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس بعد لقائه بالقاهرة الرئيس حسني مبارك أن المعونة العسكرية لمصر غير مشروطة بمسألتي الديمقراطية وحقوق الإنسان، مشيرا إلى دعم الإدارة الأميركية للتقدم في هاتين المسألتين.

وعقد غيتس بعد لقائه مبارك مؤتمرا صحفيا طمأن خلاله الدول العربية المتحالفة مع بلاده بأن أي تقارب بين واشنطن وطهران بعد عرض المفاوضات المباشرة مع الأخيرة لن يكون على حسابها. وقال إن بلاده لن تبرم أي "صفقة كبرى" مع الجمهورية الإسلامية.

وأوضح المسؤول الأميركي أن "المخاوف هنا بشأن نوع ما من صفقة موسعة يجري إعدادها بشكل سري هي غير منطقية بالمرة, وأقول إنها لن تحدث". وأضاف أن واشنطن ستواصل إطلاع أصدقائها بالمنطقة على كل ما يحدث في المفاوضات مع إيران "بحيث أن أحدا منهم لن يكون بوضع المتفاجيء".

وحول منهج الولايات المتحدة الجديد تجاه طهران، قال غيتس إن بلاده تسعى إلى وقف برنامج التسلح في إيران إلى جانب وقف محاولات الأخيرة زعزعة الاستقرار بدول المنطقة.

وأكد أن منهج واشنطن الجديد الذي سيتمثل في سياسة "اليد الممدودة" تجاه إيران، لا يتعارض مع الصداقة التي تربط الولايات المتحدة بكل من مصر والسعودية وغيرها من دول المنطقة.

استهداف إيران
وسعى الوزير الأميركي للتهوين من شأن فكرة أن الولايات المتحدة يمكن أن تشن هجوما عسكريا على إيران، أو تؤيد هجوما تشنه إسرائيل.

وقال أيضا "في حين أن جميع الخيارات مطروحة بالطبع أعتقد أن من المهم أن نحاول معالجة مخاوفنا بشأن برنامجهم للأسلحة النووية من خلال الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية".

وحول ما دار خلال اجتماعه مع مبارك عقب لقائه نظيره المصري محمد حسين طنطاوي، قال غيتس إنه تطرق إلى مجموعة من الأمور منها القضية الفلسطينية الإسرائيلية والأوضاع بالعراق إلى جانب توسيع نطاق التعاون بين دول الشرق الأوسط.

وامتدح المسؤول الأميركي خلال المؤتمر الصحفي القوات المسلحة المصرية، واصفا إياها بأنها "من أهم القوات المسلحة وأكثرها قدرة وكفاءة واحترافا في المنطقة".

باكستان والسعودية
وحول المواضيع التي سيتناولها خلال لقائه بقادة السعودية المحطة التالية في جولته، قال غيتس خلال المؤتمر إنه سيعتمد على دعم المملكة في المساعدة على وقف العنف في باكستان، في إشارة إلى اقتراب مسلحي طالبان باكستان من العاصمة إسلام آباد.

ومضى المسؤول الأميركي إلى القول إن للسعوديين تأثيرا كبيرا على الأوضاع في المنطقة.

المصدر : وكالات

التعليقات