استجابت مصر للتحذيرات التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية بشأن تفشي إنفلونزا الخنازير، بعد ظهور هذا المرض في المكسيك وانتشاره في دول عدة لم يظهر فيها سابقا.

فقد تحركت السلطات المصرية مستعينة برجال الشرطة لتنفيذ حملة واسعة لذبح آلاف الخنازير، اندلعت على إثرها مواجهات بين رجال الشرطة المصرية ومربي الخنازير.

وكانت الحكومة المصرية قد قررت ذبح كل قطعان الخنازير وعددها نحو 350 ألف رأس، في خطوة تهدف للحيلولة دون ظهور الوباء في البلاد، وتعهدت بتعويض أصحاب حظائر الخنازير، وغالبيتهم العظمى من المسيحيين.

يذكر أن الدول العربية رفعت حالة التأهب والتنسيق فيما بينها لمواجهة أي تفش محتمل لوباء إنفلونزا الخنازير.

كيف تنظر إلى الخطوة التي أقدمت عليها مصر كإجراء احترازي للوقاية من المرض؟ وهل يجب على بقية الدول العربية اتباع نفس الإجراء؟ برأيك: ما الإجراءات اللازمة لمكافحة العدوى والحد من تفشي الفيروس على نطاق واسع؟

للمشاركة في الاستطلاع.. اضغط هنا

شروط المشاركة:

  • كتابة الاسم الثلاثي والبلد والمهنة
  • الالتزام بموضوع الاستطلاع
  • الابتعاد عن الإسفاف والتجريح

ملاحظة: لا تلتزم الجزيرة نت بنشر المشاركات المخالفة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أحمد عبد الرحمن مصطفى, مهندس اتصالات، فلسطين

 

الوقاية خير من العلاج هنا سؤال واحد فقط يصح في هذا المقام، هل حياة الخنزير أهم أم حياة البشر؟ أم هل ترضى أن يموت ابنك من هذا الداء أم أن تعدم الخنازير؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد

 

 كان من الأفضل نقل هذه الحيوانات إلى مناطق مفتوحة أفضل من ذبحها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ولاء سعيد السامرائي، صحفية، باريس

 

أستغرب قيام الحكومة المصرية بالتخلص من الخنازير وخلق مشكلة لأصحابها من الفقراء خاصة.


أن هذا الفيروس وبحسب الأطباء المختصين في فرنسا لا علاقة له بالخنازير وقال احد كبار الأطباء انه يجب تغيير اسمه إلى مكان منشأه ومن أين خرج. ويقول الأطباء أن هذا الفيروس غير معروف تطوره. وأنه قد خرج كما يبدو لنا من المختبرات. أي أن هناك مختبرات هي التي حورت هذا الفيروس وخلقته.


بالتأكيد يجب اخذ كل ما يمكن لحماية الناس. ولكن يجب أيضا معرفة أسباب الفيروس وكيف تطور والحاجة بالتأكيد لجهد عربي مشترك على الأقل في مثل هذه الأوبئة التي يبدو أنها نوع من الحروب الحديثة كما يؤكد الكثيرون، ورائها دول وأرباح وبورصة العرب بحاجة إلى مواقف موحدة لحد أدنى يدافعون بها عن أنفسهم وعن شعوبهم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

حبيب محمد بخات، طالب، المغرب

 

لا جدال في كون الخنزير محرم لكن إعدامه ليس حلا ناجعا يكفل منع انتشار الوباء ما دام انتقاله عن طريق البشر امرأ واردا.

 

من ثم أرى ضرورة تنظيم حملات تحسيسية  للتعريف بالمرض وأعراضه وسبل الوقاية منه، علاوة على الاستعداد لمجابهته في حال انتشاره وذلك بتجهيز المستشفيات ومدها بما يكفي من الأدوية.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ 

 

سامح عادل جويلى، مصر


أن هذا الموضوع خطر جدا من كل الجوانب وعلى جميع الفئات من الأغنياء والفقراء والذين يأكلون أو يقوموا بتربيه الخنزير أكثر من غيرهم لان عندهم قامة الحكومة المصرية بأخذ هذا القرار من الجانب الأول لان مصر لها طابع خاص وهو أن لا احد يلتزم بالقوانين وذلك لم تنتظر الحكومة أن تكتشف المرض أو الإصابة للخنازير لكي تقوم بالوقاية ولكن قامة الحكومة بتنفيذ ما يسمى الوقاية خير من العلاج لان أذا دخل مصر هذا المرض فمن المتوقع انه سوف يدمر ما هو أمامه ولم يخرج أبدا مثل أنفلونزا الطيور دخلة وخرجه من جميع دول العالم إلا مصر لان هنا ثقافة خاصة وطابع خاص على الناس تخيل إذا أصيب احد في أى دوله من دول العالم سوف ترى أن الناس سوف يبعدون إلى أقصى درجه من هذا المكان خوفا من العدوى ولكن أذا حدث في مصر اى قرية سوف ترى أن الناس سوف يذهبون إلى مكان العدوى لكى يشاهدون الشخص المصاب ولهذا قامة الحكومة باتخاذ القرار الحكيم لأنها تعلم شعبها تمام ومصلحه الكثير اشد من مكسب القليل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

فواز 

أوافق على ذبح الخنازير

المصدر : الجزيرة