الفلسطينيون يشجبون خطة إسرائيلية للإسكان بالقدس
آخر تحديث: 2009/5/5 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/5 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/11 هـ

الفلسطينيون يشجبون خطة إسرائيلية للإسكان بالقدس

نير بركات يدعي أن خطته للإسكان بالقدس هي الأولى منذ 50 عاما (الفرنسية-أرشيف)
شجب رئيس بلدية مدينة القدس المحتلة الفلسطيني خطة إسرائيلية كشف عنها رئيس البلدية الإسرائيلي وتقضي بإعطاء مزيد من تصاريح البناء للسكان الفلسطينيين.

ووصف عدنان الحسيني الذي لا يتمتع بأي نفوذ حقيقي في البلدية التي يهيمن عليها الإسرائيليون، الخطة بأنها خدعة لتشديد قبضة إسرائيل على المدينة.

وقال الحسيني إن الخطة الإسرائيلية غير كافية لتلبية الحد الأدنى من الاحتياجات السكنية، مؤكدا أن "هذا لن يحل مشاكل الفلسطينيين في القدس بل سيشدد قبضة إسرائيل على المدينة ويجبر المزيد من الفلسطينيين على الخروج".

وكان رئيس بلدية القدس الإسرائيلي نير بركات قال في بيان إنه وضع ما وصفها بأول "خطة رئيسية" في 50 عاما للسماح ببناء 23 ألفا و550 وحدة سكنية في القدس الشرقية التي تعيش فيها غالبية الفلسطينيين بحلول عام 2030.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في حرب يونيو/حزيران 1967 ثم ضمتها كجزء من عاصمتها الموحدة، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

ويشكل الفلسطينيون أكثر من 30% من سكان القدس البالغ عددهم 740 ألفا والباقون غالبيتهم يهود والذين يعيش كثير منهم في الشطر الغربي من المدينة.

وانتخب بركات رئيسا لبلدية القدس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ورغم أنه مستقل سياسيا فإن تعهده بالحفاظ على الأغلبية اليهودية في القدس لقي هوى لدى الحكومة الإسرائيلية اليمينية المنتخبة برئاسة بنيامين نتنياهو.

لكن إسرائيل تعرضت مؤخرا لانتقادات من الولايات المتحدة ومن حلفاء أوروبيين لهدمها منازل مملوكة لفلسطينيين في القدس الشرقية.

وجاء في تقرير أصدره مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية الأسبوع الماضي أنه ينتظر صدور نحو 1500 أمر إزالة لبيوت بنيت دون ترخيص في المدينة، وإن تنفيذ هذه الأوامر قد يشرد نحو 9000 فلسطيني.

ووصفت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون خلال زيارتها إسرائيل في مارس/آذار الماضي قرارات الإزالة بأنها "غير مفيدة".

المصدر : رويترز

التعليقات