الملك عبد الله بحث مع المعلم مستجدات عملية السلام (الفرنسية)

استقبل الملك الأردني عبد الله الثاني وزير الخارجية السوري وليد المعلم الذي نقل إليه رسالة من الرئيس السوري بشار الأسد، كما بحث الطرفان آخر مستجدات عملية السلام ونتائج الزيارة الأخيرة للملك الأردني إلى واشنطن.

فقد أفاد بيان صدر الاثنين عن البلاط الملكي الأردني أن الملك عبد الله تسلم من المعلم رسالة شفهية من الرئيس الأسد تتعلق بآخر التطورات في المنطقة والجهود المبذولة لتحقيق السلام.

وذكر البيان الأردني أن الرسالة السورية دعت أيضا إلى صياغة موقف موحد يخدم المصالح العربية المشتركة.

الملك عبد الله أثناء لقائه الرئيس أوباما  (الفرنسية-أرشيف)
مباحثات واشنطن
وذكر مسؤولون أردنيون أن الملك عبد الله أطلع الوزير السوري على نتائج المحادثات التي أجراها في واشنطن مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في 21 أبريل/نيسان الماضي ممثلا للعالم العربي، حيث نقل للرئيس أوباما الرؤية العربية للسلام انطلاقا من مبادرة السلام العربية التي أقرتها قمة بيروت عام 2001.

يذكر أن وزير الخارجية السوري لم يشارك في الاجتماع الوزاري العربي الذي عقد في عمّان في أبريل/نيسان الماضي لتنسيق المواقف العربية قبيل زيارة الملك الأردني إلى واشنطن.

كما التقى المعلم نظيره الأردني ناصر جودة وبحث معه تطورات عملية السلام والعلاقات الثنائية.

ولفت دبلوماسيون في العاصمة الأردنية إلى أن زيارة المعلم لعمان تكتسب أهمية إضافية لكونها تأتي مع تولي حكومة يمينية في إسرائيل بقيادة زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو وعضوية زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" المتشدد وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان الذي أكد في أكثر من مناسبة رفضه إجراء مفاوضات سلام مع سوريا.

المصدر : وكالات