اشتباكات قلقيلية جددت تبادل الاتهامات بين حماس والسلطة (الجزيرة)

اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بإثارة البلبلة وعدم الاستقرار وذلك بعد الاشتباكات التي شهدتها مدينة قلقيلية بالضفة الغربية مخلفة ستة قتلى.
 
ومن جانبها قالت حماس إنها تدرس تعليق مشاركتها في الحوار الفلسطيني بالقاهرة، متهمة الرئيس عباس بالمسؤولية الشخصية عن تلك الأحداث.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) عن عباس قوله إن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية "ستضرب بيد من حديد" كل من يحاول العبث بالأمن في الضفة الغربية.
 
ووصف عباس مقاتلي حماس "بالخارجين عن القانون الذين ليس لهم سوى خلق حالة من البلبلة وعدم الاستقرار وتهديد أمن شعبنا ومصالحه الوطنية العليا".
 
وأسفرت اشتباكات مدينة قلقيلية بالضفة الغربية عن مقتل ستة فلسطينيين بينهم ناشطان من كتائب القسام، الذراع المسلح لحركة حماس، وثلاثة من أفراد الأجهزة الأمنية الفلسطينية، إضافة إلى صاحب المبنى الذي تحصنت فيه مجموعة كتائب القسام.
 
وقال العميد عدنان الضميري المتحدث باسم قوات الأمن الفلسطينية إن الشرطة حاولت إنهاء هذه المواجهة بشكل سلمي.
 
وأضاف "آلاف الطلقات النارية أطلقت على عناصر الأجهزة الأمنية" مضيفا أنه عثر على كميات كبيرة من المتفجرات في مخبأ تابع لحماس.
 
تعليق الحوار
وفي أول رد فعل سياسي أعلنت حركة حماس أنها تدرس تعليق مشاركتها في الحوار الفلسطيني بالقاهرة، بعد تلك الاشتباكات.
 
وقال القيادي في الحركة والناطق باسم كتلتها البرلمانية صلاح البردويل في مؤتمر صحفي بغزة إن الحركة تعكف على دراسة تعليق مشاركتها في حوار القاهرة "احتجاجا على هذه الجرائم المتلاحقة".
 
عباس وصف مقاتلي حماس بالخارجين عن القانون (الفرنسية-أرشيف)
وحمل السلطة الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن ما وصفه باغتيال القيادي في كتائب القسام محمد سمان ومساعده في تلك الاشتباكات.
 
وقال "نحمل المسؤولية الأولى عن جريمة الاغتيال للرئيس المنتهية ولايته عباس ورئيس حكومته اللاشرعية فياض اللذين أعطيا الأوامر لملاحقة أبطال المقاومة وتصفيتهم إرضاء لمزاج حكومة الاحتلال العنصرية".
وطالب البردويل القاهرة، التي ترعى الحوار، بإلزام الرئيس عباس وقف الاعتقالات السياسية والإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين.
 
وكانت القاهرة رعت خمس جولات للحوار لم تفض لاتفاق نهائي، لكنها قربت وجهات النظر في بعض القضايا، وكان من المتوقع أن تستأنف جولة حوار سادسة في السابع من يونيو/حزيران المقبل.
 
اتهام
وفي سياق متصل اتهمت كتلة فتح البرلمانية القوات الأمنية التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة بمنع نواب الكتلة في قطاع غزة اليوم من التوجه إلى الضفة الغربية.
 
وقالت الكتلة في بيان صحفي إن "مسلحي حماس منعوا النواب من التوجه إلى الضفة الغربية في إطار ممارسة مهامهم النيابية التي انتخبوا من أجلها في انتهاك واضح لحصانتهم البرلمانية".
 
ومن جهة أخرى أطلع الرئيس عباس الملك الأردني عبد الله الثاني اليوم في عمان، على نتائج المباحثات التي أجراها مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في واشنطن، بشأن سبل تفعيل المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية للوصول إلى حل للصراع وفق المرجعيات المعتمدة.
 
ووصل عباس إلى عمان قادما من القاهرة حيث التقى الرئيس المصري حسني مبارك وأطلعه على نتائج المباحثات مع أوباما التي جرت في 28 مايو/أيار الجاري.

المصدر : وكالات