مسيرة بالضالع للمطالبة بالإفراج عن معتقلين (الجزيرة نت)

قالت مصادر محلية في مدينة الضالع جنوب اليمن إن اشتباكات بالأسلحة اندلعت بين الأمن ومواطنين بعد مقتل شخص وإصابة ستة بجروح أثناء تفريق الأمن مسيرة احتجاج بالمدينة الواقعة على بع 270 كيلومترا جنوب العاصمة صنعاء.
 
وقالت مصادر محلية إن الشرطة أطلقت النار والقنابل المسيلة للدموع على نحو ألفي شخص شاركوا في المسيرة للمطالبة بالإفراج عن معتقلين. لكن مصادر في شرطة المدينة نفت ذلك، وأفادت أن ثلاثة جنود أصيبوا في الاشتباكات أيضا.
 
وتعد هذه المواجهات الأحدث في سلسلة الاحتجاجات العنيفة التي تشهدها المدن في محافظات الجنوب الثلاث على مدار الأسابيع القليلة الماضية وأدت إلى مقتل وإصابة عشرات الأشخاص سواء من المتظاهرين أو أفراد الأمن.
 
وتمثل الضالع أحد معاقل الجماعات الانفصالية في الجنوب التي تطالب بانفصال الجنوب عن الشمال بسبب ما تصفه بـ"سياسات الحكومة المركزية التمييزية ضد الجنوبيين".
 
وكانت مدينة الشحر بمحافظة حضرموت شرق البلاد شهدت أمس مصادمات بين الأمن ومتظاهرين أدت إلى إصابة خمسة أشخاص، توفي أحدهم لاحقا متأثرا بجراحه. وتحتجز السلطات قرابة 250 شخصا تتهمهم بالمشاركة بمسيرة غير مرخصة في مدينة عدن في 21 من مايو/أيار الجاري.  
 
يذكر أن شمال وجنوب اليمن توحدا عام 1990، وفي عام 1994 أعلن القادة الجنوبيون انفصال الجنوب وخاضوا حربا أهليا ضد الرئيس علي عبد الله صالح استمرت عشرة أسابيع وانتهت بهزيمتهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات