تجدد التفجيرات بمناطق متفرقة بالعراق (رويترز-أرشيف)

تواصلت اليوم أعمال العنف في مناطق متفرقة من العراق مخلفة مزيدا من القتلى والجرحى في وقت أعلنت ثمانية أحزاب سياسية في مدينة كركوك شمالي العراق عن تشكيل ائتلاف محلي باسم قائمة كركوك الوطنية.
 
وأفاد مصدر أمني بأن قوة من الجيش العراقي قتلت اليوم مسلحين اثنين في حي التحرير شرقي مدينة الموصل شمالي العراق أثناء محاولتهما زرع عبوة ناسفة في أحد شوارع الحي ما أدى إلى مقتلهما.
 
من ناحية أخرى قال المصدر إن أجهزة الأمن عثرت على كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد من بينها ثلاث سيارات مفخخة معدة للتفجير بمنطقة سبع البور، شمالي بغداد.
 
وذكرت الشرطة العراقية أن شخصا قتل وأصيب ثلاثة آخرون جراء تفجير قنبلة في الطريق العام بمنطقة الحصوة في جنوب بغداد.
 
وفي سامراء شمال بغداد أشارت الشرطة إلى مقتل اثنين من عناصرها وجرح أربعة آخرين جراء تفجير قنبلة استهدفت دوريتهم في الطريق العام.
 
وفي الموصل أصيب ثلاثة مدنيين –حسب الشرطة- لدى تفجير قنبلة في الطريق العام شرق المدينة في حين قتل سائق شاحنة في الإسكندرية جنوب بغداد بعد تفجير قنبلة يدوية وضعت بشاحنته.
 
وفي سياق متصل اعتقلت القوات الأمنية العراقية بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد مزهر لامي جمعة الذي وصف بأنه وزير الزراعة في ما يسمى بدولة العراق الإسلامية.
 
وقال مصدر أمني في المحافظة رفض الكشف عن هويته إن قوة أمنية عراقية دهمت منزلا في منطقة الغالبية شمال غرب بعقوبة وتمكنت من اعتقال جمعة.
 
واتهم المصدر المعتقل بالتورط في أعمال عنف وتهجير طائفي لسكان القرى الزراعية الموجودة في المنطقة.
 
السلطات أكدت اعتقال البغدادي (رويترز-أرشيف)
وكانت السلطات العراقية أعلنت مؤخرا أنها اعتقلت في بغداد المدعو أبو عمر البغدادي الذي قالت إنه أمير تنظيم دولة العراق الإسلامية وهو الأمر الذي نفاه التنظيم.
 
قائمة كركوك
وعلى المستوى السياسي أعلنت ثمانية أحزاب سياسية في مدينة كركوك بشمالي العراق عن تشكيل ائتلاف محلي باسم قائمة كركوك الوطنية.
 
وقال الناطق باسم الائتلاف مازن عبد الجبار إن التحالف يسعى لخلاص كركوك من مأزقها الحالي باعتماد المشروع الوطني الذي يجمع كل مكوناتها الكردية والعربية والتركمانية.
 
وتضم أحزاب هذا الائتلاف التجمع الجمهوري العراقي وجماعة علماء ومثقفي العراق وحركة الوفاق، التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي، والتجمع الوطني العشائري المستقل، وتجمع المستقبل الوطني، وحركة العدالة والتحرير، وحركة العدل والسلام والجبهة الوطنية لأحرار العراق، إلى جانب شخصيات سياسية مستقلة.
 
وكانت لجنة شكلها البرلمان، أطلق عليها اسم لجنة المادة 23، قد فشلت مؤخرا في إيجاد توافق بين مكونات كركوك بشأن القضايا الخلافية، ومن بينها توزيع المناصب على هذه المكونات بالتساوي، ثلث للأكراد وثلث للعرب وثلث للتركمان.

المصدر : وكالات