الطيران الإسرائيلي عاود قصف الحدود بين قطاع غزة ومصر (رويترز)

تعرض جندي إسرائيلي للطعن وأصيب بجروح متوسطة في حافلة قرب تل أبيب, فيما أصيب فلسطيني جراء قصف مدفعي إسرائيلي على جنوب قطاع غزة.
 
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن المهاجم شاب فلسطيني وإنه تمكن من الفرار. وبدأت الشرطة حملة تمشيط في محاولة للقبض على المهاجم.
 
وأفاد شهود عيان بأن الحادث وقع عندما نزل الجندي من حافلة في مدينة رامات جان القريبة من تل أبيب, عندها نزل رجل من الحافلة وطعن الجندي في رقبته.
 
قصف
وفي سياق منفصل أصيب فلسطيني جراء قصف مدفعي إسرائيلي على شرق خان يونس جنوبي قطاع غزة.
 
وقالت مصادر طبية إن طواقم الإسعاف نقلت الجريح الذي وصفت جراحه بالمتوسطة, إلى مستشفى ناصر بخان يونس بعد القصف الذي استهدف منطقة عبسان.
 
من جهة أخرى أعلنت كتائب أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين استهداف قوة إسرائيلية في بلدة بيت حانون شمالي القطاع.
 
وقالت الكتائب في بيان إن "مقاتليها استهدفوا وحدة هندسية إسرائيلية كانت تقوم بأعمال المراقبة والتمشيط والصيانة بالأسلحة الرشاشة شرقي البلدة. وأكدت أن العملية تأتي في إطار الرد على جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.
 
وكان فلسطينيان استشهدا السبت في قصف نفذته طائرات حربية إسرائيلية استهدفت أنفاقا تحت الأرض في الحدود بين القطاع ومصر. وقال مسعفون إنهم انتشلوا جثتي الرجلين اللذين كانا يحفران نفقا تقول إسرائيل إنه يستخدم في تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة.
 
وعادت أجواء التصعيد والتوتر لتخيم على قطاع غزة في أعقاب سلسلة غارات إسرائيلية على الحدود مع مصر, وقصف مدفعي للأراضي المحاذية للسياج الأمني مع إسرائيل وإطلاق عدد من القذائف المحلية تجاه البلدات الإسرائيلية.

المصدر : وكالات