عباس قدم إلى الرئيس الأميركي بواشنطن تصوراً مكتوباً عن الحل الدائم (رويترز-أرشيف)

وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى العاصمة المصرية القاهرة قادما من واشنطن في زيارة تستمر يومين. ويطلع عباس نظيره المصري حسني مبارك على نتائج مباحثاته مع الرئيس الأميركي باراك أوباما والتي تناولت سبل استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن عباس سيطلع مبارك على نتائج مباحثاته مع أوباما حيث اقترح عباس خطة لتفعيل خارطة الطريق. وأكد مسؤول فلسطيني أن الرئيس الفلسطيني سيطلع مبارك على نتائج مباحثاته مع الرئيس الأميركي بشأن عملية السلام مع إسرائيل.

وكشف مصدر فلسطيني رسمي الجمعة عن أن الرئيس الفلسطيني قدم إلى الرئيس الأميركي تصوراً مكتوباً عن الحل الدائم أثناء اجتماعهما مساء أمس لدفع العملية السلمية.

وقال المصدر إن تصور عباس يستند على دمج خارطة الطريق والاتفاقات الموقعة ومبادرة السلام العربية والشرعية الدولية بما يتضمن جداول زمنية وآليات تنفيذ ومتابعة.

وكشف المصدر أن أوباما أبلغ عباس أنه سيوفد إلى المنطقة في الأسبوع القادم المبعوث الأميركي لعملية السلام السيناتور جورج ميتشل للقاء الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي والبحث في سبل دفع العملية السلمية قدماً.

أوباما جدد دعمه لحل الدولتين (الجزيرة) 
جدول زمني
وكان الاجتماع بين عباس وأوباما استمر أكثر من ساعة ونصف الساعة في البيت الأبيض في أول اجتماع منذ انتخاب الرئيس الأميركي في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال الرئيس الأميركي إن إسرائيل ملتزمة طبقا لخريطة الطريق بوقف بناء المستوطنات وبقيام دولة فلسطينية قابلة للحياة.
 
وأشار أوباما إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في حاجة للوقت للعمل في هذا الاتجاه. لكن أوباما رفض تحديد جدول زمني لإنهاء الصراع في الشرق الأوسط.
 
وأوضح أنه سيستمر في الضغط على رئيس الوزراء الإسرائيلي لفرض تجميد كامل على بناء المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة، وتأييد هدف إقامة دولة فلسطينية. لكن في هذه الأثناء قالت إسرائيل إنها ستستمر في بناء المستوطنات القائمة. 

ومن جهته أكد عباس التزام الجانب الفلسطيني التام بخطة خارطة الطريق ، مشيرا إلى أنه طرح على أوباما مقترحا يتضمن آليةً لتطبيق الخطة. ورحبت السلطة الفلسطينية بتصريحات أوباما, ووصفتها بالمشجعة للغاية.

من جانبها اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) زيارة عباس للولايات المتحدة فاشلة وتتركز على مطالبة الفلسطينيين باستمرار التنسيق الأمني مع إسرائيل.

وقال الناطق الرسمي باسم حركة حماس فوزي برهوم إن اجتماع أوباما وعباس لم يقدم شيئا جديدا وخيب آمال الشعب الفلسطيني، وإن كلمات الرئيس الأميركي "ليست كافية وعديمة القيمة" وأضاف أن الاجتماع لم يضغط على إسرائيل لوقف حصار غزة ووقف النشاط الاستيطاني.

برهوم: اجتماع واشنطن خيب آمال
الشعب الفلسطيني (الجزيرة-أرشيف)
تقديم تنازلات
وكانت حركة التحرير الوطني الفلسطيني(فتح) قد نفت أن يكون الهدف من زيارة عباس للولايات المتحدة تقديم "تنازلات" تمس حق الفلسطينيين في دولة مستقلة أو التفريط بحق العودة للاجئين.

وقال رئيس كتلة فتح بالمجلس التشريعي عزام الأحمد إن زيارة عباس "تقليدية إذ إنه من عادة أي إدارة أميركية جديدة أن تبدأ بلقاءات مع قادة الشرق الأوسط".

وجاءت زيارة عباس لواشنطن بعد عشرة أيام من استضافة أوباما رئيس الوزراء الإسرائيلي والذي واصل رفض النداءات الأميركية بوقف بناء المستوطنات بالضفة.

وفي تصريحات أدلى بها الخميس، قال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية مارك ريجيف إن نتنياهو ينوي السماح بمزيد من البناء بما يلائم توسع عائلات المستوطنين. 

يذكر أن الرئيس الأميركي سيزور الشرق الأوسط الأسبوع المقبل حيث سيلتقي ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز بالرياض، والرئيس المصري بالقاهرة التي سيوجه منها خطابا إلى العالم الإسلامي.

المصدر : الجزيرة + وكالات