جنود يمنيون يحرسون مواقع بجبال صعدة سيطر عليها المتمردون في وقت سابق
(الأوروبية-أرشيف) 

دعت مجموعة الأزمات الدولية إلى العمل على تفادي جولة جديدة من العنف في محافظة صعدة اليمنية، وهو ما يمكن أن يزعزع استقرار البلاد، وشددت على ضرورة صياغة اتفاق شامل يستوعب الحوثيين.

وأصدرت المجموعة -ومقرها بروكسل- الأربعاء تقريرا بعنوان "اليمن: نزع فتيل قنبلة صعدة الموقوتة" يتناول الحرب في المحافظة الواقعة شمالي اليمن بين مجموعة المتمردين التي تعرف بالحوثيين وبين القوات الحكومية.

ويقول التقرير إنه بالرغم من وجود هدنة إلا أنها قد لا تعمر طويلا "حيث لا يوجد اتفاق واضح بين الأطراف، وحيث ما تزال المظالم المتراكمة دون معالجة إلى حد كبير، وحيث التوترات الطائفية عالية، والمناوشات مستمرة، وحيث إن الأطراف المتحاربة غير مستعدة للمساومة".

"
اقرأ أيضا:
اليمن أزمات وتحديات
"

استيعاب الحوثيين
وطالب غوست هيلترمان نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المجموعة بتعاون الخصوم لصياغة اتفاق أكثر شمولا من شأنه الحد من الطائفية ويستوعب الحوثيين.

وأضاف أن المجتمع الدولي لم يعترف حتى الآن بقدرة صراع صعدة على زعزعة الاستقرار أو الضغط على الحكومة لتغيير المسار.

وعلل ذلك جزئيا "بتفكير الغرب الأحادي الذي يركز على محاربة اليمن للقاعدة، وبراعة النظام في تصوير الحوثيين على أنهم جزء مما يسمى الحرب على الإرهاب، كما يرتبط برفض النظام وصول معظم الوكالات الإنسانية والحكومية إلى صعدة".

المصدر : يو بي آي