الجيش السوداني يسيطر على أم بارو بشمال دارفور
آخر تحديث: 2009/5/26 الساعة 14:30 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: إسطنبول شقيقة القدس ونحن هنا لتدارس الانتهاكات التي تطالها
آخر تحديث: 2009/5/26 الساعة 14:30 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/2 هـ

الجيش السوداني يسيطر على أم بارو بشمال دارفور

مقاتلو حركة العدل والمساواة دخلوا في مواجهة جديدة مع الجيش السوداني (الفرنسية-أرشيف)

أكدت البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور أن الجيش السوداني بسط سيطرته الكاملة على بلدة أم بارو بولاية شمال دارفور، وذلك بعد أنباء عن سيطرة حركة العدل والمساواة عليها قبل أيام.
 
وقال مسؤول الإعلام بالبعثة كمال السايكي إن هناك مدنيين احتموا بمقر البعثة بالمنطقة, كما أشار إلى عدم وجود إصابات في صفوف المدنيين والقوات المشتركة. ووصف مراسل الجزيرة المعارك التي وقعت بالمنطقة بأنها عنيفة.
 
وكانت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي قد قالت الأحد الماضي إن حركة العدل والمساواة استولت على أم بارو المجاورة لحدود تشاد. وفي المقابل قال المتحدث باسم الجيش محمد عثمان الأغبش إنه تم التصدي لهجوم العدل والمساواة.
 
وتحدث جيش السودان أمس الاثنين عن مقتل عشرين من جنوده إضافة إلى 43 متمردا من دارفور في اشتباكات ضارية حول قاعدة للجيش قريبة من بلدة أم بارو.
 
في المقابل قالت حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور إنها هاجمت قاعدة الجيش في أم بارو في شمال دارفور الأحد، وهو ثاني معسكر للجيش يتعرض للهجوم خلال أكثر من أسبوع.
 
من جهتها أصدرت القوة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بيانا أدانت فيه "العنف" وتحدثت عن 350 من المدنيين ومائة من الجنود الحكوميين لجؤوا إلى منطقة ملاصقة لقاعدتها خلال الاشتباكات.
 
وأشار البيان إلى أن المدنيين النازحين بسبب القتال في حاجة إلى معونات إنسانية عاجلة خاصة الأغذية والمياه والإمدادات الطبية والخيام.
 
كما عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلق "بالغ" من القتال، وحث الجانبين على السعي إلى تسوية من خلال المفاوضات. واتهم بيان للأمم المتحدة أمس حركة العدل والمساواة ببدء الاشتباكات.
 
يأتي ذلك في وقت ينتظر أن تبدأ خلال أيام جولة جديدة من المباحثات بين حركة العدل والمساواة والحكومة السودانية في الدوحة بقطر.
 
وطبقا لتقديرات الأمم المتحدة, فقد توفي الآلاف من الأشخاص, في حين نزح نحو مليوني خلال ستة أعوام من الصراع في دارفور.
المصدر : الجزيرة + وكالات