بايدن يربط المساعدات الأميركية للبنان بشكل الحكومة القادمة
آخر تحديث: 2009/5/22 الساعة 18:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/22 الساعة 18:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/28 هـ

بايدن يربط المساعدات الأميركية للبنان بشكل الحكومة القادمة

ميشال سليمان (يمين) مستقبلا جون بايدن بقصر بعبدا (رويترز)
 
أكد جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي الذي يقوم بزيارة خاطفة للبنان أنه لم يأت لهذا البلد من أجل دعم أي طرف على حساب آخر في الانتخابات اللبنانية المقبلة. ولم تكن الزيارة محل ترحيب من حزب الله الذي عدها دعاية انتخابية في وجه هذه الانتخابات.
 
وأوضح بايدن أن الإدارة الأميركية ستقيم مساعدتها المستقبلية للبنان بناء على شكل الحكومة الجديدة والسياسات التى تتبعها. في المقابل انتقد حزب الله زيارة بايدن ورأى فيها تدخلا صريحا في الشأن اللبناني.
 
وفي مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان عقد إثر انتهاء محادثاتهما اليوم في قصر بعبدا الجمهوري، قال بايدن إنه لم يأت إلى لبنان لدعم أحزاب في الانتخابات النيابية، مؤكدا أن بلاده ملتزمة جديا بدعم العملية الديمقراطية.
 
وعبر عن أمله بأن تكون الانتخابات النيابية اللبنانية التي ستجرى في 7 يونيو/ حزيران المقبل شفافة تعكس إرادة اللبنانيين، قائلا "يجب أن يختار الشعب اللبناني قادته لأنه لا يمكن المتاجرة بسيادة لبنان".
 
وأضاف بايدن "لم آت لأدعم الأحزاب بل لنقل دعم أميركا القوي للشعب اللبناني الذي عليه أن يختار مسؤوليه، وتملؤني الثقة بأنكم ستسيرون في المسار الصحيح". ومن المقرر أن يلتقي بايدن في زيارته التي تستمر عدة ساعات قادة الغالبية النيابية.
 
فؤاد السنيورة (يسار) مع جوزيف بايدن خلال استقبال الأخير بالقصر الجمهوري (رويترز)
سيادة وتسليح

من ناحيته قال الرئيس اللبناني ميشال سليمان إن بايدن نقل تحيات أوباما وتأييده المستمر لسيادة لبنان ودعمه للمؤسسات الدستورية والتزامه بتسليح الجيش للحفاظ على الأمن ومواجهة خطر الإرهاب.
 
وأشار سليمان إلى أنه أطلع بايدن على الخروقات الإسرائيلية وشبكات التجسّس الإسرائيلية التي تم توقيفها مؤخرا في مناطق لبنانية مختلفة. ولفت إلى أنه عبّر لبايدن عن قلق لبنان إزاء المناورات الإسرائيلية التي ستجري في نهاية الشهر الحالي.
 
وقال سليمان إنه أكد لنائب الرئيس الأميركي أهمية السعي للتوصل لحلّ عادل وشامل لكل أوجه النزاع استنادا إلى مرجعية مدريد والمبادرة العربية للسلام التي أقرتها قمة بيروت عام 2002.
 
وكان بايدن وصل إلى بيروت قبل ظهر اليوم الجمعة في زيارة قصيرة لأول مسؤول أميركي على هذا المستوى منذ عدة عقود. من المقرر أن يلتقي المسؤول الأميركي كلا من رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ورئيس مجلس النواب نبيه بري.
 
تنديد
وانتقد حزب الله زيارة بايدن التي أعقبت زيارة مماثلة لوزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون في أبريل/ نيسان الماضي وعدَّها تدخلا في شؤون لبنان، وانتقد مساندة الولايات المتحدة لإسرائيل.
 
"
فضل الله طالب "كل اللبنانيين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية بالوقوف ضد هذا التطفل الذي يعد انتهاكا صارخا لسيادة لبنان"
"
وجاء في بيان حزب الله "يثير الاهتمام الأميركي العالي بلبنان ريبة قوية في الأسباب الحقيقية الكامنة وراءه خاصة أنه بات يشكل تدخلا صريحا وتفصيليا بالشأن اللبناني".
 
في السياق قال النائب في حزب الله حسن فضل الله إن هذه الزيارة تأتي في سياق الإشراف على الحملة الانتخابية لفريق الرابع عشر من آذار الذي يشعر باهتزاز وضعيته الشعبية والسياسية، على حد تعبيره.
 
وأضاف فضل الله أن الزيارة تترافق مع محاولة الإدارة الأميركية فرض إملاءاتها على الحكومة المقبلة من خلال وضع خطوط حمراء للبيان الوزاري، ودعا إلى التصدي لهذا التدخل.
 
وطالب فضل الله "كل اللبنانيين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية بالوقوف ضد هذا التطفل الذي يعد انتهاكا صارخا لسيادة لبنان".
 
من جهته قال نبيل قاووق وهو مسؤول بارز في حزب الله إن الزيارة تأتي على خلفيات انتخابية، في إشارة إلى الانتخابات النيابية اللبنانية التي ستجري في السابع من يونيو/ حزيران المقبل.
المصدر : وكالات

التعليقات