المعارضة اليمنية طالبت بإطلاق المعتقلين السياسيين على ذمة الحراك الجنوبي (الفرنسية)

اعتبرت المعارضة اليمنية في ختام ملتقى التشاور الوطني أن البلاد تمر أمام خيار "الفرصة الأخيرة" لإنقاذها من أزماتها, بعد يوم من تأكيد الرئيس علي عبد الله صالح رسوخ الوحدة بعد دعوات متزايدة بانفصال الجنوب.
 
وطالب الملتقى الذي يضم أحزاب اللقاء المشترك المعارض وعددا من منظمات المجتمع المدني في بيان بعد ثلاثة أيام من الاجتماعات في صنعاء بالإفراج الفوري عن جميع المعتقلين السياسيين على ذمة ما يعرف بالحراك السلمي في المحافظات الجنوبية.
 
كما انتقد أيضا قيام السلطة "بتدمير آخر مظهر للهامش الديمقراطي بمصادرة جماعية لعدد كبير من الصحف الأهلية وحجب الكثير من المواقع الإلكترونية وإقامة محاكم خاصة لمحاكمة الصحفيين".
 
كما دعا الشعب اليمني وقواه السياسية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني والعلماء والمثقفين لحوار وطني واسع وعميق بشأن مختلف القضايا لتغيير سلمي بالبلاد.
 
وحذر الملتقى أيضا "تجار الحروب من تجدد حرب سادسة في صعدة وحملهم مسؤولية ذلك".
 
كما عبر عن قلقه إزاء الغموض الذي يحيط قضية صعدة, معربا عن تضامنه الكامل مع المواطنين والنازحين والمشردين من أبناء المحافظة, مطالبا في الوقت ذاته بتعويضهم بشكل عادل وإعادة إعمار ما دمرته الحرب.
 
صالح دعا كل الأحزاب للحوار بعيدا عن "العنف والتخريب" (الفرنسية-أرشيف)
رسوخ الوحدة
وجاءت تلك الدعوات بعد يوم من تأكيد الرئيس اليمني في خطاب متلفز بمناسبة الذكرى الـ19 لقيام الوحدة اليمنية أن الشعب سيتصدى لكل من يحاول النيل من وحدته ونظامه الجمهوري.
 
ودعا كل الأحزاب للحوار الوطني المسؤول بعيدا عما عدها سياسة العنف والتخريب.

وتطرق صالح في كلمته إلى أحداث مدينة عدن جنوبي البلاد دون أن يسميها، ووصف ما حدث بأنه "أحداث مؤسفة وأعمال شغب وتخريب" ونعت منفذيها بأنهم "العناصر الخارجة عن الدستور والقانون".

وأضاف صالح "لن يتمكن أصحاب المشاريع الصغيرة من النيل من الوطن وسيفشلون كما فشلوا في الماضي".
 
دعوة للانفصال
في المقابل شهدت ذكرى الثورة خروج الزعيم الجنوبي السابق علي سالم البيض إلى العلن لأول مرة منذ 15 عاما، حيث هاجم صالح ودعا صراحة إلى انفصال جنوب اليمن عن شماله.

علي البيض خرج للعلن بعد 15 عاما من الصمت ودعا لانفصال جنوب اليمن (الجزيرة) 
وفي مؤتمر صحفي بمدينة ليستبو النمساوية اتهم البيض الرئيس صالح وحكومته "بالغدر بشعب اليمن الجنوبي وسلبه أراضيه وثرواته وإقصاء أبناء شعب الجنوب من جميع جوانب القرار السياسي في اليمن الموحد".
 
وقال مراسل الجزيرة أكثم سليمان إن أهم ما ورد في المؤتمر هو إعلان البيض عن "استعادة دولة الجنوب" أي المطالبة مرة أخرى بانفصال الجنوب وإعلان تشرفه "بتحمل مسؤولياته بهذا الصدد" أي أنه سيقوم بنفسه بترؤس هذه العملية.

وفي رد على سؤال للجزيرة عن إستراتيجيته للمرحلة المقبلة، شدد البيض على سلمية التحرك داخليا، كما ناشد القادة العرب التدخل لدى ما وصفه باليمن الشمالي لسحب القوات من الجنوب ودعا للاقتداء بتصرف الزعيم المصري جمال عبد الناصر عندما أعلنت سوريا انفصالها عن مصر.

يذكر أن البيض، الذي شغل سابقا منصب رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية في الشطر الجنوبي من البلاد، جرى تعيينه نائبا للرئيس عقب وحدة الشطرين الشمالي والجنوبي في 22 مايو/أيار 1990، لكنه عاد وقاد محاولة انفصالية فاشلة في مايو/أيار 1994 تسببت بمقتل آلاف الأشخاص.

المصدر : الجزيرة + وكالات