نتائج التعداد السكاني تعتمد في تقسيم الدوائر الانتخابية (الجزيرة-أرشيف)

أعلن السودان الخميس النتائج المفصلة الأولى للتعداد الخامس للسكان حيث بلغ عددهم أكثر من 39 مليون نسمة، في حين اعترضت الحركة الشعبية لتحرير السودان على هذه النتائج معتبرة أنها لا تعكس العدد الحقيقي لسكان الجنوب.

وأظهرت نتائج التعداد أن إجمالي عدد السكان يبلغ 39.15 مليون نسمة، يعيش 30.89 مليونا منهم (79%) بالشمال بينما يسكن 8.26 ملايين (21%) بالجنوب.

وجاءت ولاية الخرطوم بالمركز الأول من حيث عدد السكان إذ بلغ تعداد سكانها أكثر من خمسة ملايين نسمة, تلتها ولاية جنوب دارفور بأربعة ملايين, وسجلت ولاية غرب بحر الغزال بجنوب السودان أدنى نسبة تعداد سكاني.

أهداف سياسية
وستعتمد نتائج هذا التعداد في تحديد الدوائر الانتخابية بالانتخابات التشريعية والرئاسية المقرر تنظيمها في فبراير/ شباط 2010 وكذا في الاستفتاء على مصير الجنوب المنتظر إجراؤه عام 2011، وكلاهما عنصران أساسيان في اتفاق السلام الشامل الذي تم توقيعه بين الشمال والجنوب عام 2005.

وأعلنت الحركة الشعبية لتحرير السودان رفضها نتائج التعداد السكاني. ووصف ياسر عرمان نائب الأمين العام هذا الإحصاء بأنه "له دوافع وأهداف سياسية".

وقال عرمان في تصريح للجزيرة "الإحصاء الحالي تدبير سياسي ومزيد من إحكام القبضة من أجل توزيع الدوائر الجغرافية والوصول إلى نسبة محددة لحزب المؤتمر الوطني الحاكم".

عرمان قال إن للتعداد "أهدافا سياسية" وطالب بتقسيم خاص للدوائر (الجزيرة-أرشيف)
وبدورها نقلت وكالة رويترز عن عرمان قوله "إن على السودان الآن أن يجد طريقة أخرى أكثر نزاهة لوضع حدود للدوائر الانتخابية واقتسام السلطة بين الجانبين في الفترة السابقة للانتخابات" مضيفا "يجب أن نقوم بعملية تسجيل جديدة للناخبين، ونقسم الدوائر وفقا لهذا التسجيل".

أرقام دقيقة
ويرى مراقبون أن اعتراض الحركة الشعبية نابع من خشيتها من أن تتأثر حصتها في السلطة بهذه النتائج. وقال الكاتب الصحفي السوداني الطيب زين العابدين في تصريح للجزيرة إن "أيا من المنظمات الأجنبية التي راقبت التعداد لم تؤيد اعتراض الحركة الشعبية".

وأوضح أن الحركة تخاف من نتيجة التعداد التي تحدد نسبة سكان الجنوب بـ21% لأنها لن تعطيها في السلطة نفس النسبة التي أعطاها إياها اتفاق السلام الشامل، والتي تبلغ 34%.

ودافع المدير العام للجهاز المركزي للإحصاء بالسودان ياسين حاج عابدين عن نتائج التعداد، وقال للصحفيين أثناء تقديمها "الأرقام دقيقة".

وأضاف حاج عابدين أن هذا التعداد "أفضل بكثير من كل التعدادات التي جرت في الماضي في السودان" وأنه لا ينصح بمقارنة هذه الأرقام بأرقام إحصاءات أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات