نصر الله : المناورات الإسرائيلية قد تكون تغطية لعمل أمني كبير (الفرنسية)

حذر الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله من احتمال أن تكون إسرائيل تحضر لحرب جديدة عبر مناورتها العسكرية التي ستبدأ نهاية الشهر الجاري، منتقدا في الوقت نفسه أداء السلطة في لبنان حيال هذه التطورات.

وفي خطاب متلفز ألقاه الاثنين، لم يستبعد نصر الله أن تكون المناورات الإسرائيلية (تحول 3) -التي ستنطلق نهاية الشهر الجاري وحتى الرابع من يونيو/حزيران المقبل- تحضيرا لعدوان ضد لبنان والمقاومة.

وعلى الرغم من تقليله من احتمال قيام إسرائيل بشن حرب شاملة، نبه نصر الله إلى أن المناورات الإسرائيلية قد تكون تغطية لعمل أمني إسرائيلي كبير داخل لبنان مشيرا إلى وجود معلومات بهذا الشأن.

جاهزية الحزب
 بيد أنه عاد وأكد أن حزب الله يأخذ في الاعتبار جميع الاحتمالات الممكنة واتخذ جميع الاستعدادات والتدابير اللازمة لحرمان الإسرائيليين من عنصر المباغتة.

كما انتقد أداء السلطة في لبنان إزاء المناورة الإسرائيلية المزمعة وطالب باتخاذ إجراءات تتناسب مع طبيعة العمل الإسرائيلي.

ودعا الحكومة والقيادات السياسية للبحث في موضوع هذه المناورات ووضع سياسة وطنية لهذا الأمر الذي لا يهم شريحة معينة من اللبنانيين دون غيرها، وأكد على أن وجود المقاومة وحضور الجيش والقوى الأمنية "يشكل عامل ردع للعدو".

ورأى نصر الله أن من أهم الأسباب التي تدفع إسرائيل للقيام بهذه المناورات شعورها بالقلق على وجودها -أو بالحد الأدنى على أمنها القومي- وبالتالي توجيه رسائل إلى فلسطين ولبنان وسورية والأنظمة العربية وإيران تقول فيها "لا تظنوا أن إسرائيل ضعيفة أو مترددة.. إسرائيل قوية وجبارة .. وستقوم بمواجهة الجميع وسحق الجميع".

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن في وقت سابق الاثنين بدء سلاح الجو تدريبات عسكرية واسعة النطاق بالذخيرة الحية تستمر أربعة أيام في أنحاء متفرقة من إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الهدف من هذه التدريبات اختبار جاهزية سلاح الجو للدفاع عن هجمات صاروخية أو تسللات عبر الحدود.

المصدر : الجزيرة + وكالات