الإخوان قالوا إن الاعتقالات تأتي في إطار ما وصفوه بالتعامل الأمني العنيف (رويترز-أرشيف)

اعتقلت أجهزة الأمن في مصر نحو 24 من عناصر جماعة "الإخوان المسلمين, في حملة دهم بمحافظة البحيرة.
 
وذكرت مصادر أمنية أن المعتقلين يواجهون تهما تتعلق بـ"نشر فكر جماعة محظورة والانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون والتخطيط لأعمال تخل بالأمن والسلم الاجتماعي في البلاد".
 
وأوضحت المصادر في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الألمانية أنه تم إلقاء القبض على المعتقلين أثناء اجتماعهم في منزل أحدهم بمحافظة البحيرة (180 كلم شمال غرب القاهرة)، بينما كانوا يخططون لتنظيم مظاهرات وفعاليات قالت المصادر الأمنية إنها تهدد الأمن الاجتماعي.
 
وطبقا للمصادر نفسها, عثرت قوات الأمن بحوزة المتهمين على مطبوعات وكتب وأسطوانات مضغوطة تدعو لفكر الجماعة.
 
في المقابل ذكرت الجماعة أن المعتقلين ألقي القبض عليهم في منازلهم كل على حدة دون أن يصادر أي شيء من منازلهم.
 
وأشارت الجماعة إلى أن القبض على أفراد من عناصرها يأتي في إطار "التعامل الأمني العنيف معها.

وذكرت الجماعة في موقعها على الإنترنت أن المعتقلين من مدينة دمنهور عاصمة محافظة البحيرة وأبرزهم المهندس أسامة سليمان وأشرف الكاتب ومحمد الدهبي وأحمد عيد.
 
ونفت الجماعة وجود أي صفة تنظيمية للاجتماع الذي تحدثت عنه الأجهزة الأمنية, واتهمت الأمن بإلقاء أحد أعضائها من الدور الرابع بعقار بشارع الموازين بدمنهور أثناء حملة الاعتقالات، حيث "أصيب بأربعة كسور بالفخذ والحوض والرجل اليسرى وعظمة الأنف".
 
في الوقت نفسه تقدم عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في مجلس الشعب زكريا الجنايني ببيان عاجلٍ إلى وزير الداخلية حول الوقعة، ووصفها بأنها "تعد واضح على القانون والدستور والحريات، وتضاف إلى سجل مصر السيئ في حقوق الإنسان".
 
وتحقق نيابة أمن الدولة العليا حاليا مع 13 قياديا بالجماعة بتهم وضع خطط لمساعدة ما يسمى بالتنظيم الدولي للإخوان.
 
يشار إلى أن الجماعة تشغل نحو 20% من مقاعد البرلمان المصري, وتشارك بقوة في انتخابات النقابات والاتحادات المهنية والتجارية والمجالس المحلية.

المصدر : وكالات