الشرطة الإسرائيلية اعتقلت أربعة طلاب بسبب مشاركتهم في المعسكر (الجزيرة نت)
نظمت جمعية الأقصى لرعاية الأوقاف والمقدسات بالتعاون مع مؤسسة أكاديمية معسكر عمل "القدس الأول" في مقبرة متاخمة لباب الأسباط شرق الحرم القدسي الشريف، إحياء لذكرى النكبة.

وقد شارك في المعسكر -الذي أقيم أمس السبت في مقبرة الرحمة التي دفن فيها ثلاثة من كبار الصحابة الكرام- المئات من طلاب مؤسسة القلم الأكاديمية من مختلف بلدات فلسطينيي الداخل.

وأفادت المؤسسة أنه تواجد في المكان رئيس القائمة الموحدة العربية للتغيير (رئيس الشق الجنوبي من الحركة الإسلامية) وعضو الكنيست عنها الشيخ إبراهيم عبد الله، إضافة إلى النائب مسعود غنايم.

كما قالت إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت أربعة طلاب من المشاركين أفرجت عن اثنين منهم فيما بعد.

وقد استنكرت الحركة الإسلامية قيام الشرطة باعتقال الطلاب الأربعة، معتبرة أن هذا الاعتقال يأتي بسبب عدم رضا الحكومة الإسرائيلية عن اختيار الحركة الإسلامية للقدس الشريف وللمسجد الأقصى المبارك ليكونا محورا لإحياء ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني.

وقال مدير مؤسسة القلم إبراهيم حجازي إن الطلاب الأربعة اعتقلوا في مدخل باب الأسباط وبحوزتهم مكبر صوت صغير، بالإضافة إلى بعض المنشورات التي تتعلق بإحياء الذكرى والمسجد الأقصى المبارك والتي صادرتها الشرطة منهم.

وأضاف أن الشرطة طلبت إنهاء معسكر العمل فورا كشرط لإطلاق سراح الطلاب، وهذا ما يفسر سبب اعتقالهم الحقيقي، وهو عدم رضا إسرائيل عن هذه الفعالية.

المصدر : الجزيرة