متمردو دارفور يعلنون السيطرة على قاعدة حكومية
آخر تحديث: 2009/5/17 الساعة 21:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن هجوم برشلونة
آخر تحديث: 2009/5/17 الساعة 21:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/23 هـ

متمردو دارفور يعلنون السيطرة على قاعدة حكومية

حركة العدل المساواة تعلن السيطرة على قاعدة إستراتيجية للجيش السوداني (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور اليوم أنها استولت على قاعدة إستراتيجية للجيش السوداني بالإقليم، في وقت قالت فيه المحكمة الجنائية الدولية إن قائد إحدى جماعات التمرد بدارفور ويدعى بحر إدريس أبو قردة سيمثل أمامها غدا في لاهاي بتهمة ارتكاب جرائم حرب.
 
وقالت الحركة المتمردة إنها هاجمت جنود الحكومة السودانية في شمال دارفور وأخرجتهم من قاعدة إستراتيجية، في أحدث سلسلة من الاشتباكات بالمنطقة.
 
وأكد زعيمها خليل إبراهيم لرويترز عبر اتصال هاتفي أن الحركة استولت "على كورنوي.. هاجمنا موقعا عسكريا هناك.. نريد إخراجهم من المنطقة".
 
وأوضح أن المعركة التي استمرت ساعتين جرت في وقت متأخر من بعد ظهر  السبت "ونسيطر الآن على منطقة كبيرة جدا، وستواصل الحركة المضي قدما للسيطرة على المنطقة كلها.. دارفور كلها بما في ذلك العواصم الفاشر والجنينة ونيالا عواصم أقاليم شمال وغرب وجنوب دارفور".

وقال إبراهيم إن الاشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى وإصابات في صفوف الجانبين، ولكن من السابق لأوانه نشر إحصائيات.
 
بحر إدريس أبو قردة (الفرنسية-أرشيف) 
ترجيح
وأكدت مصادر للأمم المتحدة اشترطت عدم كشف هويتها، وقوع هجوم وقالت إن جنود الحكومة شوهدوا ينسحبون من المنطقة.
 
وقال ضابط أممي "نستطيع أن نؤكد وقوع هجوم على قوات الجيش السوداني.. المهاجمون يسيطرون الآن على تلك المنطقة"، وأضاف "ليس لدينا معلومات عن هوية المهاجمين أوعدد القتلى والمصابين".
   
وكانت هناك دلائل على قيام حركة العدل والمساواة بإعادة تسليح نفسها  وتنظيم صفوفها.
 
وقالت مصادر دبلوماسية في الخرطوم إن الحركة ربما تخطط لشن هجوم كبير في دارفور يأتي في جزء منه ردا على غارة شنها متمردون تشاديون على تشاد في وقت سابق من هذا الشهر.
 
وتقول الحكومة السودانية إن تشاد تدعم حركة العدل والمساواة، في حين تتهم إنجمينا الخرطوم بدعم متمردين في أراضيها.

محاكمة
من جانبها أعلنت المحكمة الجنائية الدولية اليوم الأحد أن قائد إحدى المجموعات المتمردة في دارفور ويدعى بحر إدريس أبو قردة سيمثل غدا الاثنين أمام المحكمة في لاهاي بتهمة ارتكاب جرائم حرب.
 
وجاء في بيان صادر عن المحكمة أن رئيس الجبهة المتحدة للمقاومة أبو قردة -وهو أحد أبناء قبيلة الزغاوة- متهم بثلاث جرائم حرب خلال هجوم وقع يوم 29 سبتمبر/أيلول 2007 وقتل فيه 12 جنديا من قوات السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في دارفور.
 
وكانت المحكمة قد أصدرت يوم 7 مايو/أيار الحالي مذكرة استدعاء بحق أبو قردة. كما طالب مدعيها لويس مورينو أوكامبو في نوفمبر/تشرين الثاني 2008 بإصدار مذكرة توقيف بحق أبو قردة أو مذكرة استدعاء له للمثول أمام المحكمة إذا قرر المثول طوعا.
المصدر : وكالات

التعليقات