سرايا القدس وكتائب أبو علي مصطفى قالتا إنهما صورتا الهجوم (الفرنسية-أرشيف)
 
تمكنت المقاومة الفلسطينية من تفجير عبوتين ناسفتين في قوة إسرائيلية شمالي  قطاع غزة, فيما مددت القاهرة فتح معبر رفح لعبور المسافرين يوما إضافيا.
 
وقالت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن مجموعة مشتركة بينها وبين سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي اشتبكت مع قوة إسرائيلية شرق بلدة بيت حانون.
 
وأضافت أن المجموعة أطلقت قذيفة "آر بي جي" وفجرت عبوتين ناسفتين في سيارتيْ جيب عسكريتين إسرائيليتين. وقالت في بيان إن الهجوم تم تصويره وإنه يأتي تأكيدا "لمواصلة التصدي للعدو المحتل، واستمرارا في المقاومة المشروعة للاحتلال، وردا على جرائمه بحق شعبنا الفلسطيني".
 
وقد اعترف الجيش الإسرائيلي بالهجوم ودفعه لإرسال تعزيزات مكثفة للموقع مع إطلاق نار كثيف, لكنه نفى وقوع أي أضرار مادية أو بشرية.

مئات المسافرين لا يزالون عالقين أمام معبر رفح (الفرنسية)
تمديد
ويأتي هذا التطور الميداني, فيما أكدت مصادر بوزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة إن السلطات المصرية قررت تمديد فتح معبر رفح يوما إضافيا ليتم إغلاقه الاثنين.
 
وذكرت المصادر أن القرار المصري يرجع لارتفاع أعداد الفلسطينيين الراغبين في العبور من قطاع غزة إلى مصر، إلى جانب قرابة ثلاثة آلاف آخرين على الأقل يرغبون في العودة للقطاع. وتمكن نحو 450 فلسطينيا من العبور عبر المعبر حتى مساء الأحد.
 
وكانت السلطات المصرية قررت فتح المعبر السبت لمدة يومين لعبور الطلبة وحاملي الإقامات والمرضى الفلسطينيين.

المصدر : وكالات