52 فلسطينيا عبروا من قطاع غزة إلى الأراضي المصرية (الفرنسية)

فتحت السلطات المصرية اليوم معبر رفح لمدة يومين لعبور الطلبة وحاملي الإقامات والمرضى الفلسطينيين من قطاع غزة.
 
وقال مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر بالمعبر إن 52 فلسطينيا -بينهم عدد من التجار- عبروا إلى الأراضي المصرية.
 
أما بالنسبة للعابرين من الأراضي المصرية إلى غزة فقال مسؤول أمني لوكالة يونايتد برس إن 300 فلسطيني عادوا إلى القطاع عبر المعبر, بعد فتحه بشكل استثنائي.
 
وكانت وزارة الداخلية بالحكومة الفلسطينية المقالة أعلنت نشر أسماء المسافرين المسجلين لديها على موقعها على شبكة الإنترنت, مناشدة الجميع بالتقيد بالمواعيد والأماكن لتسهيل حركة السفر.
 
وفي سياق منفصل استشهد طفل فلسطيني في انفجار جسم مشبوه بمدينة خان يونس جنوبي القطاع.
 
وقالت مصادر طبية إن الطفل أحمد أيمن حمدان (12 عاما) نقل إلى المستشفى بعد استشهاده بجسم متفجر من مخلفات الجيش الإسرائيلي.
 
حصار متواصل
على الصعيد الإنساني, قالت المفوضة العامة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) كارين أبو زيد إن عملية إعمار غزة تصطدم بالحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع.
 
وقالت أبو زيد في مقابلة مع الجزيرة إن الوكالة استطاعت أن تدخل الدواء والغذاء, لكنها لم تستطع حتى هذه اللحظة إدخال المواد اللازمة في عملية البناء.
 
كما أعلنت وكالة الأونروا أن هذا العام يعد الأصعب والأقصى على طلاب القطاع, محذرة من التداعيات المأساوية للحرب الأخيرة واستمرار الحصار على الطلبة.
 
وكانت وزارة التربية والتعليم بالحكومة المقالة قالت إن أكثر من 15 ألف طالب وطالبة في القطاع يعيشون مشردين بسبب تدمير منازلهم كليا أو جزئيا خلال الحرب.
 
الصيادون يتعرضون منذ شهرين لهجمات
من الزوارق الإسرائيلية (الفرنسية-أرشيف)
هجوم بحري
من جهة أخرى قالت مصادر فلسطينية إن زوارق حربية إسرائيلية أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة صوب مراكب الصيادين بمنطقة السودانية بمدينة غزة.
 
وذكرت المصادر أن الزوارق المتمركزة بعرض البحر أطلقت نيران أسلحتها صوب مراكب الصيادين, مما أدى إلى تضرر عدد منها, نافية وقوع إصابات جراء القصف.
 
وتصعد الزوارق الإسرائيلية منذ نحو شهرين هجماتها على الصيادين الفلسطينيين وتمنعهم من تجاوز مسافة الميلين للصيد بدعوى محاربة محاولات تهريب الأسلحة عبر البحر إلى قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات