دعوة شعبية مصرية لفتح معبر رفح
آخر تحديث: 2009/5/16 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/5/16 الساعة 20:37 (مكة المكرمة) الموافق 1430/5/22 هـ

دعوة شعبية مصرية لفتح معبر رفح

نشطاء وحقوقيون يؤكدون قدرة الشعوب العربية على تفكيك إسرائيل (الجزيرة نت)

الجزيرة نت-القاهرة
طالب مؤتمر شعبي عقد في القاهرة الجماهير المصرية بالاستمرار في الضغط على الحكومة المصرية من أجل فتح معبر رفح بشكل دائم للتخفيف من حصار الشعب الفلسطيني.
 
وسجل المشاركون في احتفالية شعبية بنقابة الصحفيين بمناسبة مرور 61 عاما على النكبة وقفة احتجاجية أمام مقر النقابة وسط القاهرة، رددوا فيها هتافات تدعم المقاومة الفلسطينية واللبنانية، وسط حصار مكثف من قوات الأمن.
 
وعقب الوقفة الاحتجاجية عقد مؤتمر سياسي تناول محورين أولهما تفكيك إسرائيل وثانيهما واقع القضية الفلسطينية وإمكانية مساعدة الشعب الفلسطيني.
  
وأشار عضو ملتقى اللجان الشعبية محمد التوارجي إلى "التخاذل الشديد من قبل الأنظمة العربية تجاه ما حدث ويحدث في غزة" مؤكدا أن الحرية واحدة وأن الطريق إلى تحرير فلسطين "يبدأ من تحرير مصر وكافة الدول العربية من أنظمتها الغاشمة".
 
"
الهدف من المؤتمر هو رفض شرعية إسرائيل ورفض معاهدة كامب ديفد والتطبيع والتأكيد على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته ورفض إلغاء حق العودة
"
تفكيك إسرائيل
وألقت كلمة المدونين الشباب نوارة نجم معلنة فيها "وثيقة تفكيك إسرائيل" التي أعدها عدد كبير من المدونين الشبان من عدة دول عربية على مدى شهور باللغتين العربية والإنجليزية.
 
وقالت نوارة "على الرغم من مرور 61 عاما على قيام إسرائيل إلا أنه يمكن تفكيكها باعتبارها كيانا غاصبا وغير شرعي".
 
أما الباحث في الشؤون السياسية محمد عصمت سيف الدولة فعقب على الوثيقة قائلا "إن هذا الكيان أشبه بعنصر سرطاني في الجسد العربي وإن الأجيال الجديدة تعي ذلك تماما، كما أنها لم تتأثر بمرور كل تلك السنوات على إنشائه والدليل ما قدموه من وثيقة لتفكيك إسرائيل".
 
محمود عزت (الجزيرة نت-أرشيف)
واجبات
أما المحور الثاني للمؤتمر فجاء بعنوان "واقع القضية الفلسطينية والواجبات المفروضة علينا" وقال الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين محمود عزت "إن هناك عدة أدوار يمكن للعرب والمسلمين القيام بها بدءا بالدعاء ومرورا بالوقفات الاحتجاجية والاعتصام، وكذلك بالدعم المادي من أموال وأدوية وملابس وغيرها، وليس نهاية بالدعم اللوجستي بكافة أشكاله".

وأكد المنسق العام للجان الشعبية من أجل فلسطين عبد العزيز الحسيني أن الهدف من المؤتمر هو رفض شرعية إسرائيل، ورفض معاهدة كامب ديفيد والتطبيع مع إسرائيل والتأكيد على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته ورفض إلغاء حق العودة.
 
المقاومة
وشدد الحسيني على دعم المقاومة الفلسطينية بصورة غير محدودة والمطالبة بإمدادهم بالسلاح باعتباره حقا يكفله الدولي وقرارات الشرعية، معتبرا أنه من العبث توجيه الاتهام لمن يقدم مساعدات للمقاومة.
 
وقال الحسيني إن القوى الشعبية  تطالب الحكومة بفتح معبر رفح تحت القوانين المصرية وليس تحت الاشتراطات الغربية، منوها بإمكانية تنظيم دخول وخروج الفلسطينيين بصورة تحقق الأمن المصري وتزيل المعاناة عن الفلسطينيين.
 
وكشف الحسيني النقاب عن وجود مخطط عمراني لعزل منطقة رفح الحدودية من خلال إقامة شريط عازل على الحدود مع غزة لمسافة  ثلاثة كيلومترات لا يحق  لأي مواطن مصري أن يبني منزلا أو مزرعة داخل هذه المنطقة.
المصدر : الجزيرة

التعليقات