الشيخ حارث الضاري دعا بعد الانسحاب لتشكيل ما سماها حكومة انتقالية تكتب دستورا يمثل كل العراقيين (الجزيرة-أرشيف)

دعا الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ حارث الضاري جميع القوى السياسية في البلاد للجلوس إلى طاولة الحوار، وتشكيل ما سماها حكومة انتقالية تكتب دستورا يمثل كل العراقيين.

وضمن برنامج لقاء اليوم الذي تذيعه الجزيرة، أضاف الضاري أن انتخاب رئيس للعراق بعيدا عن أي هيمنة خارجية يجب أن يكون عن طريق انتخاب مباشر من الشعب بغض النظر عن الطائفة التي ينتمي إليها الرئيس على أن يكون مخلصا للوحدة.

من جهة أخرى نفى الضاري أن تكون هناك نية لدى الهيئة لتشكيل ذراع عسكري مؤكدا أنها تعول على المعارضة السياسية، مضيفا أن قوى المعارضة سوف تتفاوض مع ممثلي العملية السياسية في حال نفذت الإدارة الأميركية وعدها بالانسحاب من البلاد.

وكان الضاري انتقد في تصريحات صحفية إيران، واتهمها بأنها لا تريد خروج الاحتلال الأميركي من العراق لأسباب تتعلق بمصالحها الشخصية.

وضرب أمين العلماء أمثلة لذلك بأن بقاء أميركا بالعراق يعني اعتمادها على حلفاء إيران وبالتالي فإن المشروع الإيراني سيبقى في العراق ما دام الاحتلال، كما أن بقاء أميركا يجعلها في موقف تفاوضي ضعيف بشأن المسائل الخلافية بينها وبين إيران.

على صعيد آخر، اعتبر الضاري أن العلاقات العربية مع حكومة بغداد الحالية تضر بالعراقيين "كما أنها لا تحدث التوازن المزعوم بين الدول العربية وبين
التدخلات الخارجية بالعراق وفي مقدمتها التدخل الإيراني، لأن التدخل
الإيراني أصبح اليوم شاملاً لكل مفاصل الحياة وجوانبها بالعراق من
خلال العملية السياسية الحالية والحكومات التي تنشأ عن هذه العملية
السياسية".

وفيما يتعلق بالتطورات الميدانية، تبنت جماعة جيش المجاهدين بالعراق في تسجيل مصور هجوما بقنابل حرارية استهدف آلية عسكرية تابعة للقوات الأميركية شمال العاصمة بغداد.

من جهة أخرى، قتل جندي وأصيب شخصان في انفجار قنبلة مزروعة على الطريق، في حين ذكرت الشرطة أن اثنين من المدنيين قتلا برصاص مسلحين في حي المصارف شرق الموصل.

وفي بغداد لقي اثنان من رجال الشرطة مصرعهما وأصيب ثلاثة آخرون بانفجار قنبلة مزروعة على الطريق، كما ُقتل طفل وأصيب ثلاثة من أفراد أسرته بسقوط قذيفة صاروخية على منزلهم بمدينة الصدر شمال شرق بغداد.

وفي جلولاء الواقعة شمال شرقي العاصمة، أعلن الجيش الأميركي أن قواته أصابت بالرصاص أحد المارة عندما أطلقت طلقة تحذيرية باتجاه سيارة كانت تقترب منها، بينما شهدت سامراء إصابة شرطيين وأحد عناصر مجالس الصحوة بهجوم مسلح على نقطة تفتيش وسط المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات