طفلان شهيدان من ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة (الجزيرة نت-أرشيف)

أوضح تقرير فلسطيني جديد أن عدد الأطفال الفلسطينيين الذين قتلوا على أيدي جنود الاحتلال خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة بلغ 313 طفلاً تقل أعمارهم عن 18 عاماً.

 

وذكر التقرير الذي أصدره المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أمس تحت عنوان "جرائم الحرب بحق الأطفال"، أن عملية "الرصاص المصبوب" كانت أوسع عملية عسكرية إسرائيلية في قطاع غزة خلال نحو 42 عاماً من الاحتلال، وقتل خلالها 1414 فلسطينياً، أثبتت تحقيقات المركز بأن الغالبية العظمى منهم (83%) كانوا من المدنيين.

 

ويتضمن التقرير الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه، العديد من إفادات شهود العيان، ويسلط الضوء على استهداف إسرائيل على نطاق واسع للمدنيين العزل، بمن فيهم الأطفال، طوال فترة العدوان.

 

إحدى الحالات التي يستعرضها التقرير هي تلك المتعلقة بمقتل الطفلة فرح الحلو، البالغة من العمر 18 شهراً، بتاريخ 4 يناير/كانون الثاني 2009، حيث طلب من العائلة أن تخلي منزلها في حي الزيتون شرقي مدينة غزة، ولكن بينما كان أفراد العائلة يحاولون الهرب، أطلق جنود الاحتلال النار عليهم. وقد أصيبت الطفلة فرح برصاصة في المعدة وبقيت تنزف إلى أن فارقت الحياة بعد ساعتين.

 

ويستعرض التقرير عدم اكتراث السلطات الإسرائيلية بالالتزام بالقانون الإنساني الدولي، والذي يوفر الحماية للأطفال في الصراعات المسلحة، وعدم اتخاذ الاحتياطات المناسبة للتمييز بين المدنيين والأهداف العسكرية.

 

ويتطرق التقرير بالتفصيل إلى القصف العشوائي للمنازل والمدارس التي لجأ إليها السكان الذين اضطروا إلى ترك منازلهم، والآثار النفسية للعدوان، والأعداد الكبيرة للإصابات الجسدية التي لحقت بصغار السن.

 

أطفال ليبيون يحملون نعشا لطفل فلسطيني أثناء مظاهرة تضامنية مع أطفال غزة في بنغازي (الجزيرة نت-أرشيف)

مطالبة وتوصية

يقول المحامي راجي الصوراني، مدير المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان والذي يتخذ من غزة مقرا له "إننا نطالب بتحقيق مستقل وشامل في كافة الاعتداءات الموثقة التي ارتكبت بحق المدنيين خلال العدوان، ويجب محاسبة إسرائيل على الجرائم التي اقترفتها بحق السكان المدنيين في غزة، بما في ذلك جرائم الحرب التي اقترفتها بحق الأطفال".

 

وأضاف "لا يمكننا أن نسمح بأن تصبح حيوات هؤلاء الأطفال مجرد إحصائيات في كتب تاريخ الشرق الأوسط".

 

ودعا المجتمع الدولي إلى حث إسرائيل على احترام حقوق الإنسان للفلسطينيين الذين يعيشون في الأراضي الفلسطينية المحتلة. مؤكدا أنه "من الضروري اتخاذ إجراءات عاجلة من أجل منع المزيد من القتل".

 

وأوصى المركز بتشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في عمليات قتل الأطفال، ويجب أن تفي هذه اللجنة بالمعايير الدولية للاستقلالية والشفافية، وأن تنشر نتائج تحقيقاتها على الملأ. 

المصدر : الجزيرة