صورة عرضتها السلطات العراقية وتقول إنها لأبو عمر البغدادي (رويترز-أرشيف)

أكد وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي أن الشخص الذي اعتقلته السلطات العراقية هو نفسه زعيم ما تسمى دولة العراق الإسلامية أبو عمر البغدادي، رغم ظهور تسجيل صوتي منسوب له ينكر فيه نبأ اعتقاله. وبينما تواصلت الهجمات في العراق، أكد رئيس الوزراء نوري المالكي التزام حكومته بتنفيذ الاتفاقيات المبرمة مع الولايات المتحدة.

وقال العبيدي لعدد من النواب العراقيين إن الصورة التي عرضت بعد اعتقال البغدادي في 23 أبريل/نيسان الماضي هي صورته، مشيرا إلى أن تأخر القاعدة في الرد على خبر الاعتقال يعود لخلاف بينهم حول الشخصية التي ستحل محل البغدادي الذي كشف للسلطات العراقية التنظيمات والخلايا في الموصل وبغداد.

وكان البغدادي نفى في تسجيل صوتي منسوب إليه أنباء اعتقاله التي أعلنتها الحكومة العراقية، وقال إن الصورة التي عرضتها الحكومة هي لأحد المعتقلين من أبناء السنة الذين تعج بهم السجون العراقية.

وأضاف البغدادي أن الجميع فوجئ بإعلان الحكومة إلقاء القبض عليه، مشيرا بحسب التسجيل إلى أنه ظن أن الحكومة ستطلق شائعة اعتقاله لمجرد ساعات "حتى يستوعبوا ضربات المجاهدين، لكنهم روجوا لها وصدقوا كذبتهم حتى أنهم أخرجوا صورة رجل عذبوه لا نعلم من أين أتوا بها ولا من هذا الرجل".

يشار إلى أن الجيش الأميركي لم يؤكد اعتقال البغدادي ويشكك أصلا في وجوده، ويقول إنه شخص يستخدمه تنظيم القاعدة لإضفاء هوية عراقية على التنظيم.

الوضع الميداني

جنود عراقيون أثناء حملة دهم في بعقوبة شمال شرق بغداد (الفرنسية)  
ميدانيا ذكر مصدر في الشرطة العراقية اعتقال 32 مطلوبا من مسلحي ما يسمى "دولة العراق الإسلامية" في أحياء بمدينة الموصل شمال العراق.

وفي الموصل أيضا قالت الشرطة إن خمسة أشخاص بينهم جندي جرحوا في انفجار سيارة ملغومة استهدف دورية للجيش في شرق المدينة.

وفي مدينة الرمادي غربي بغداد ذكرت الشرطة أن جنديين عراقيين قتلا وأصيب ثلاثة آخرون بعد انفجار قنبلة استهدفت دورية للجيش.

وفي بغداد قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا موظفا في لجنة النزاهة التي تحارب الفساد في حي الشعب شمال شرق المدينة، كما جرح خمسة أشخاص في انفجار قنبلة مثبتة بسيارة مدنية في حي الأعظمية.

وفي كركوك قالت الشرطة إن قنبلة انفجرت على جانب طريق أصابت ثلاثة من أفراد الشرطة العراقية بجروح عندما استهدفت دوريتهم في جنوب هذه المدينة الواقعة شمال العاصمة بغداد.

جاء ذلك بعد يوم من مقتل خمسة من رجال الشرطة وجرح 11 آخرين بعد أن صدم مهاجم بشاحنته المفخخة دورية للشرطة في كركوك أيضا.

الاتفاقية الأمنية
ومن جهة أخرى أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي التزام حكومته بتنفيذ الاتفاقين المبرمين مع الولايات المتحدة -الاتفاقية الأمنية واتفاقية الإطار المتعددة الوجوه الطويلة الأمد. 

وقال المالكي -خلال استقباله وفدا أميركيا يترأسه نائب وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية وليم بيرنز- إن الحكومة العراقية أنجزت "التعهدات العسكرية الصعبة"، مضيفا "نبدأ عملا جديدا يعزز قوة وتماسك الأجهزة الأمنية وينظم العلاقات على المستويات الأخرى".

ومن ناحيته جدد الوفد الأميركي التزام واشنطن بتعهداتها مع العراق، وتنظيم العلاقات معه بما يساعد على تطوير الإطار الإستراتيجي بين البلدين، معربا عن استعداد واشنطن لتقديم المساعدة في الانتخابات التشريعية المقبلة بالعراق.



المصدر : وكالات