عبد الله الثاني (يمين) ونتنياهو بحثا عملية السلام في الشرق الأوسط (الفرنسية)

استقبل الملك الأردني عبد الله الثاني في العقبة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حيث أجرى الطرفان مباحثات تتعلق بعملية السلام في الشرق الأوسط، بعد  ثلاثة أيام من مباحثات مماثلة أجراها نتنياهو في مصر مع الرئيس حسني مبارك.

فقد أكد مسؤول إسرائيلي أن رئيس الوزراء نتنياهو توجه الخميس إلى الأردن في زيارة قصيرة لم يعلن عنها والتقى الملك عبد الله في العقبة على البحر الأحمر التي وصلها بواسطة مروحية عمودية.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لأن بيانا رسميا سيصدر لاحقا عن مكتب نتنياهو- أن الزيارة تأتي في إطار الجهود المبذولة لتحريك عملية السلام مع الجانب الفلسطيني قبل توجه نتنياهو إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي باراك أوباما في الثامن عشر من الشهر الجاري.

يشار إلى أن الملك عبد الله الثاني قام الثلاثاء الماضي بزيارة دمشق ولقاء الرئيس السوري بشار الأسد للتباحث بمستجدات عملية السلام في الشرق في إطار تحرك جديد.

وتعتبر هذه الزيارة الثانية من نوعها لنتنياهو إلى دولة عربية في أقل من ثلاثة أيام حيث سبق له أن التقى الاثنين الماضي الرئيس المصري حسني مبارك في منتجع شرم الشيخ حيث ناقش الطرفان عملية السلام في الشرق الأوسط.

وفي مؤتمر صحفي مشترك، أعلن نتنياهو استعداده لتحريك عملية السلام مع الفلسطينيين لكن دون أن يشير إلى قبوله بحل الدولتين الذي تدعمه الولايات المتحدة، مكتفيا بالإشارة إلى تحقيق الأمن والتعاون الاقتصادي.

ورجحت مصادر إعلامية أن تكون زيارة نتنياهو في إطار السعي الإسرائيلي لحشد دعم ما يسمى "المعتدلين العرب" ضد الملف النووي الإيراني وحركة  المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله اللبناني.

المصدر : وكالات