بيان سوري: الأسد شدد على ضرورة نبذ الخلافات الفلسطينية (الفرنسية)

نفى رئيس دائرة المفاوضات الفلسطينية صائب عريقات مقاطعة الفصائل الفلسطينية في دمشق للرئيس محمود عباس الذي التقى الرئيس السوري بشار الأسد في وقت سابق اليوم.

وقال عريقات إن لقاء الفصائل لم يكن ضمن برنامج الرئيس عباس, مشيرا إلى أن الزيارة كانت بدعوة من الرئيس السوري.
 
وشدد عريقات على أن "المطلوب من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التراجع عن الانقلاب وأن المطلوب من حركة التحرير الفلسطيني (فتح) وحماس إنجاح الحوار الوطني". وأضاف "مطلوب من حماس أيضا التفريق بين الحكومة والفصائل".
 
كما ذكر عريقات أن بشار الأسد ومحمود عباس بحثا أجواء الداخل الفلسطيني من مختلف الجوانب, وأطلع عباس الأسد على الوضع الداخلي والحوار الذي سيطلق في القاهرة في 16 مايو/أيار الجاري.
 
وكانت وكالة يونايتد برس قد نقلت عن الفصائل الفلسطينية غير المنضوية في منظمة التحرير بدمشق أنها قد قررت مقاطعة عباس. ونقلت عن الفصائل بيانا جاء فيه "إننا لا نريد تغطية سياسية لمواقف محمود عباس وتصريحاته وخطواته قبل تشكيل الحكومة الفلسطينية بعيدًا عن المصالحة الوطنية، بالإضافة إلى عدم تأمين التغطية قبل زيارته إلى واشنطن قبل نهاية الشهر الحالي".
 
نبذ الخلافات
وقد دعا الرئيس السوري بشار الأسد خلال لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى نبذ الخلاف وتحقيق المصالحة الفلسطينية ورفع الحصار عن قطاع غزة.
 
وطبقا لبيان رئاسي سوري, فقد بحث الأسد وعباس الوضع في الأراضي الفلسطينية والمعاناة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني بسبب إجراءات الاحتلال الإسرائيلي والحوار الذي يتم بين الفصائل الفلسطينية لتعزيز وحدة الصف الفلسطيني وتشكيل حكومة وفاق وطني.
 
وذكر البيان أن الأسد شدّد على نبذ الخلاف وتحقيق المصالحة الفلسطينية "بما يشكل أساسا لا غنى عنه للدفاع عن الحقوق الفلسطينية المشروعة". كما شدّد على ضرورة العمل من أجل رفع الحصار الجائر عن غزة وفتح المعابر.
 
ولفت البيان إلى أنه تم بحث جهود إحلال السلام في المنطقة والتأكيد على ضرورة التشاور وتنسيق المواقف العربية بشأن عملية السلام، وأن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته من خلال تبني مواقف أكثر وضوحا تحدّد مسؤولية كل طرف تجاه متطلبات السلام, وفق القرارات الدولية ذات الصلة ومرجعية مدريد ومبدأ الأرض مقابل السلام.

المصدر : وكالات